«الكيماويات البترولية»: خطة الانتقال لإنتاج «البروبلين والبرازيلين» ستكتمل في 2019
قال نائب الرئيس التنفيذي للأسمدة في شركة صناعة الكيماويات البترولية مجبل الشمري اليوم الاثنين، ان الخطة الانتقالية للتحول من انتاج الأسمدة لانتاج (البولي بروبلين والبرازيلين) سيتم الانتهاء منها بالربع الثالث من 2019.
 
واوضح الشمري في لقاء مع مجلة (كيميا) الصادرة عن (الكيماويات البترولية) ان خطة الانتقال لن تؤثر على النتائج المالية للشركة في نهاية السنة المالية الحالية.
 
واضاف ان الشركة بدأت الخطوات العملية لاعداد وتشغيل وإدارة مصنعي (البولي بروبلين والبرازيلين) في الكويت وذلك تماشيا مع استراتيجيتها للمحافظة على الخبرات التشغيلية لمرحلة ما بعد إغلاق مصانع الأسمدة.
 
ولفت الى وجود إجراءات عملية اتخذتها الشركة في إدارة عمليات الصناعات البتروكيماوية في المنطقة اذ قامت بعمل دراسة الانتقال من تشغيل مصانع الأسمدة إلى تشغيل مصانع البولي بروبلين والبرازيلين على مرحلتين.
 
وذكر ان المرحلة الأولى تتضمن دراسة الجدوى الاقتصادية لتشغيل مصانع البولي بروبلين والبرازيلين في حين تتضمن المرحلة الثانية خطة الانتقال التفصيلية والتي تشمل استيعاب عمالة الأسمدة وتدريبهم على المصانع الجديدة مع اعداد العقود والاتفاقيات اللازمة لتشغيل هذه المصانع.
 
وأشار الى تشكيل 11 فريقا متخصصا لإدارة عملية الانتقال بكفاءة ووفقا للخطط والأهداف المحددة مع التأكيد على مراعاة الاهتمام بالجوانب المتعلقة بالعاملين والتشغيل الآمن للمصانع.
 
وافاد انه تطبيقا لاستراتيجية مؤسسة البترول الكويتية ومجلس إدارة الشركة قامت (الكيماويات البترولية) باغلاق مصانع الأسمدة في مطلع يوليو الماضي لافتا الى بدء مرحلة تجهيز المصانع لعملية
البيع النهائية وفق خطة متكاملة تم إعدادها مسبقا.
 
وبين انه بهذه الخطوات تبدأ الانطلاقة الجديدة للشركة وبحث إمكانية التوسع في العمليات التشغيلية في نشاط البتروكيماويات عبر تشغي مصنعي البولي بروبلين والبرازيليين بالكويت.
 
وقال ان الشركة اتخذت تلك الخطوة لتعظيم القيمة المضافة لمساهميها وتحقيق التميز التشغيلي والتفوق في الإدارة المؤسسية القائم على تمكين وإطلاق قدرات عامليها في إدارة اساليب العمل في صناعة البتروكيماويات وفقا للتوجهات الاستراتيجية 2040 لمؤسسة البترول الكويتية وقطاع البتروكيماويات.
 
واكد الشمري على ان استراتيجية المؤسسة تهدف وتحرص على تفعيل دور شركة صناعة الكيماويات البترولية الريادي في قطاع تصنيع المشتقات البتروكيماوية بطريقة فعالة وآمنة بما يتوافق مع معايير الصناعة البتروكيماوية العالمية مع سعيها إلى تعظيم أرباحها التشغيلية وتعزيز ودعم الاقتصاد الوطني.
 
وفيما يتعلق بالعنصر البشري الذي سيقوم بتشغيل المصانع افاد الشمري ان مؤسسة البترول الكويتية والشركة توليان اهتماما كبيرا به إذ تم إعداد وتجهيز خطط متكاملة لتطوير الكفاءات والاحتياجات والمتطلبات الوظيفية للعاملين والاستفادة من خبراتهم في مجال الصناعة.
 
ولفت الى اعداد برامج تدريبية متكاملة لتأهيل العمالة المنتقلة للمصانع وتدريبهم التخصصي على العمليات التشغيلية لمصانع البتروكيماويات "مع التأكيد على عملية استيعاب جميع العاملين في الشركة كلا على حسب تخصصه وموقع عمله".