أليسا.. مراهقة أميركية تقترب من «المريخ»
قلة هم الذين شكلت أحلام الطفولة مسار حياتهم لاحقا، منهم فتاة أميركية كانت تحلم منذ الثالثة من عمرها أن تصبح رائدة فضاء، وتذهب في رحلة إلى المريخ، ويبدو أنها تسير على الطريق الصحيح.
وأوردت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، الجمعة، قصة الفتاة أليسا كارسون (17 عاما) التي باتت قريبة من تحقيق حلمها، والالتحاق بوكالة "ناسا" الأميركية.
وتعيش كارسون في ولاية لويزيانا، وأصبحت مهووسة بالفضاء عندما كانت تشاهد الرسوم المتحركة التي تتحدث عن الفضاء، وفق ما تقول.
وطبقا للصحيفة البريطانية، فقد قالت كارسون لوالدها عندما كانت صغيرة:" أبي أريد أن أصبح رائدة فضاء وأن أكون واحدة من الذين يذهبون إلى المريخ".
ومنذ ذلك الوقت، كرست حياتها من أجل تحقيق حلم الطفولة المبكر، إذ شاركت في معسكرات تدريبية خاصة بالفضاء منذ عام 2008.
ورسميا، فإن العمر الأدنى لرواد الفضاء في وكالة "ناسا" هم 18 عاما، لكن يبدو أن الوكالة تساعد كارسون على تحقيق حلمها رغم أنها لم تبلغ السن القانونية، من خلال المشاركة في تدريبات خاصة.
وفي عام 2033، حين ستبلغ كارسون 32 عاما، سيكون من الممكن أن تشارك في رحلة فضائية إلى كوكب المريخ تخطط لها وكالة "ناسا" الفضائية الأميركية.
ومن المتوقع أن تصل الرحلة إلى سطح المريخ عام 2039، بغية البحث عن علامات الحياة على الكوكب الأحمر.
وأصبحت أليسا كارسون، حين كانت عمرها 12 عاما، أصغر من التحق بمعسكرات الفضاء الخاصة بوكالة "ناسا"، حيث تعلمت كثيرا عن مهام رجال الفضاء، كما شاركت في العديد من التدريبات المتخصصة.
وتحضر المراهقة الأميركية بانتظام ندوات ومناسبات عامة أخرى لتخاطب أقرانها وتشجع الشباب الآخرين، خاصة النساء، على المشاركة في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.
ولآليسا كارسون حساب موثق على موقع "تويتر"، تظهر فيه وهي ترتدي ملابس التدريب الخاصة برواد الفضاء، وتنشر تغريدات تتحدث عن مهمة الذهاب إلى المريخ، ويتابعها أكثر من 5 آلاف شخص.