«دهاليز الظلام»
عبير الشامري
شعراء الإمارات والخليج يتفاعلون مع «دهاليز الظلام» ويسطرون بمشاعر وطنية خالصة قصيدة بأكثر من 120 بيت بمشاركة أكثر من 60 شاعرا وشاعرة.
 
شارك أكثر من 60 شاعرا وشاعرة من الإمارات والخليج في صياغة قصيدة وطنية يملأها الحماس والروح الوطنية الخالصة وصل عدد أبياتها الى اكثر من 120 بيتا، حيث لاقت الفكرة التي طرحها الشاعر الإماراتي سعيد بن غماض الراشدي وأطلقتها على وسائل التواصل الاجتماعي وتولت الإشراف عليها ومتابعة المشاركات الشاعرة مريم النقبي انتشار واسع وتفاعل كبير على مدار 24 ساعة مدة إطلاق الفكرة وإنهاء استقبال المشاركات.
 
حيث صاغت الشاعرة مريم النقبي بداية القصيدة وأطلقتها في مختلف برامج التواصل الاجتماعي وانهمرت مشاركات الشعراء كالمطر في تظاهرة شعرية رائعة تلاحمت بها قلوب الشعراء وهتفت بحب واحد هو حب الوطن.
# دهاليز_الظلام 
فكرة الشاعر: سعيد بن غماض الراشدي 
إشراف ومتابعة: الشاعرة مريم النقبي 
الخيانة في #دهاليز_الظلام 
بَيَّنَت للنـاس والعالــم شـهــدْ
يوم بان الحق وانزاح الغمــام 
وْزال ذاك الشّـر عن داري ونفـَدْ
#مريم النقبي (#سجاياالروح): 
حن فدوى الأرض ونخضع للنظام
والوطن نفديه أرواح وجسد
من يخون الأم ذا منكر حرام
ظنتي ولا يوم للقبلة سجد
سعيد بن غماض الراشدي:
دارنا دار المعزه والسلام
هي إمارات الوفا أغلى بلد
من حسبنا نحسبه في اعلى مقام
ومن يخون الدار في عيونه رمد
حمدان السماحي:
غلفوا بالدِّين غايات الحرام
باعوا الذمة وأهلهم والبلد 
دمروا بأفكارهم مصر وشام 
هم غراب البين.. هم بوم النكد 
سيف محمد بن نعمان الكعبي: 
من ننام وْجفن يرقب ما ينام
عين فيها الشعب وْبقلبه بلد
دام بوخالد حكى.. وِقْف الكلام
جاهزين وروحنا عتاد وعدد
ربيّع الزعابي: 
ما لخـوّان الوطن عذر وسلام
تَـبّت ايْدين الحقود ومـا حصَد
وش علينا من خفافيش الظلام
الوطن دونه متـاريس وْزَنـَــد
سعيد خلفان الكعبي:
«وش على السحاب» من طيش السهام
كيف لو عدّى السحايب واتّحد؟
دار زايد جنة لكل الكرام
ومن نواها له جحيمٍ يتّقد
هنادي المنصوري:
داري اللي ذكرها فوق الغمام
ما يوّصل قدرها عندي أحد 
الله يحميها من شرور اللئام 
ودوم تبقى بْخير داري للأبد