كبسولة «سبيس إكس» الفضائية تعود للأرض. بعد شهر
عادت كبسولة تابعة لشركة سبيس إكس إلى الأرض بحمولة كاملة من عينات علمية من المحطة الفضائية الدولية.
 
وهبطت سفينة الشحن الفضائية دراغون مظليا في المحيط الهادئ قبالة سواحل كاليفورنيا الجنوبية، وكان رواد الفضاء قد قاموا بإطلاقها من محطة الفضاء الدولية قبل خمس ساعات ونصف الساعة.
 
انتقلت دراغون جوا إلى المحطة الفضائية قبل شهر من نفس منصة إطلاق فلوريدا المستخدمة لعمليات إطلاق أبولو التابعة لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا) إلى القمر.
 
حملت الكبسولة أكثر من 5000 رطل من الإمدادات، وعادت بما يماثل ذلك من التجارب المكتملة والمعدات المستعملة.
 
وتعتزم شركة أوربيتال أتك، المورد الآخر لناسا، إطلاق سفينة الإمداد الخاصة بها يوم الجمعة، وأيضا من قاعدة كيب كانافيرال بولاية فلوريدا.
 
يذكر أن المحطة الفضائية تضم رائد فضاء فرنسيا، واثنين من الأميركيين، وثلاثة من الروس.