موجة البرد في تكساس تشعل أسعار النفط


قفزت أسعار النفط حوالي 4%، الاثنين، بدعم من العودة البطيئة المتوقعة لإنتاج الخام الأميركي بعد الموجة شديدة البرودة التي ضربت ولاية تكساس الأسبوع الماضي وتسببت في توقف الإنتاج.
وأغلق منتجون أميركيون ما بين مليونين إلى أربعة ملايين برميل يوميا من إنتاج النفط بسبب الموجة الباردة في تكساس وولايات أخرى منتجة للنفط والتي ربما ألحقت أضرارا بالمنشآت بما قد يبقي الإنتاج متوقفا لفترة أطول من المتوقع.
وأنهت عقود خام برنت القياسي العالمي جلسة التداول مرتفعة 2.33 دولار، أو ما يعادل 3.7%، لتسجل عند التسوية 65.24 دولار للبرميل بينما أغلقت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط مرتفعة 2.25 دولار، أو 3.8% إلى 61.49 دولار للبرميل.
وينقضي أجل عقود الخام الأميركي تسليم مارس، آذار الاثنين. وصعدت عقود أبريل الأكثر تداولا 2.44 دولار، أو 4.1%، إلى 61.70 دولار للبرميل.
ومن المقرر أن يجتمع منتجو النفط الأعضاء في أوبك+ في الرابع من مارس.
وتقول مصادر إن من المرجح أن تخفف المجموعة القيود على الإمدادات بعد أبريل نظرا لتعافي الأسعار رغم أن أي زيادة في الإنتاج ستكون متواضعة على الأرجح بالنظر إلى استمرار حالة عدم اليقين التي تحيط بجائحة كوفيد-19.