بايدن يحيي ذكرى ضحايا كورونا بعد تجاوز عددهم عتبة نصف مليون


أحيا الرئيس الأميركي جو بايدن، مساء الاثنين، ذكرى ضحايا جائحة كوفيد-19 في الولايات المتحدة، الذين تجاوز عددهم 500 ألف شخص، وأعلن تنكيس الأعلام على المباني الفدرالية لمدة خمسة أيام.
وفي كلمة مقتضبة، قال بايدن إن الوصول إلى هذا العدد من ضحايا كوفيد-19، أمر مفجع، وقد تجاوز عدد ضحايا الولايات المتحدة في الحربين العالميتين وحرب فيتنام.
وطلب الرئيس الأميركي من مواطنيه، "تذكر من فقدناهم" وأن يبقوا "يقظين، ومحافظين على التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات"، لمحاربة هذه الجائحة وهزيمتها.
وقال الرئيس الأميركي، إنه سيقف في البيت الأبيض، دقيقة صمت حدادا على أرواح الضحايا، برفقة السيدة الأولى جيل بايدن، ونائبته كامالا هاريس والرجل الثاني دوغ إمهوف، طالبا من الأميركيين الانضمام إليهم.
وكان بايدن قد أمر في وقت سابق الاثنين، بتنكيس الأعلام لمدة 5 أيام، بعد تجاوز وفيات جائحة كورونا حاجز النصف المليون.
ونشر مراسلون في البيت الأبيض صورا للعلم الأميركي منكسا على سطح المبنى الرئاسي.
واجتازت الولايات المتحدة هذا الرقم الهائل، بعد أكثر من عام بقليل على تسجيل أول حالة وفاة في الولايات المتحدة بسبب الفيروس.
وفي وقت سابق، طمأن بايدن الأميركيين بأن اللقاح ضد كورونا آمن، وغرد: "رسالتي لجميع الأميركيين.. اللقاح آمن". وأضاف في تغريدته على تويتر: "لن ننتصر على الجائحة إلا بتلقي لقاح كورونا".
وبالتزامن، قرعت كاتدرائية واشنطن الوطنية، جرسها الكبير المخصص للجنائز 500 مرة مساء الاثنين، تخليدا لذكرى أولئك الذين توفوا بسبب جائحة كوفيد-19، حيث تجاوز عدد الوفيات في الولايات المتحدة حاجز النصف مليون.