أسعار «الزبيدي» نار


شدتني التقارير التلفزيونية أو اليوتيوبية المصورة والمنتشرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن ارتفاع سعر كيلو أسماك الزبيدي الكويتي إلى عشرين دينارا، ولم أصدق ذلك حيث إنه في جميع دول العالم خاصة البحرية تجد أن ما لديها من ثروة ونعمة البحر تجد أن أسماكها المحلية تكون أرخص من المستوردة وليس العكس كما يحدث عندنا. ما يثير الشك بأن هناك مافيا تتلاعب بأسعار الأسماك على حساب الناس أي ما يعتبر ذلك غشاً محرما يجب مواجهته من خلال المختصين في أجهزة الدولة مثل وزارة التجارة متمثلة بحماية المستهلك وبلدية الكويت. 
تجارة الأسماك تحتاج إلى رقابة وتنظيم، لأن ما نجده مؤخرا هي فوضى تحتاج إلى تشديد الرقابة عليها مع تطبيق القانون بشكل فعلي وفاعل مع تطبيق التفتيش الدوري على فحص الأسماك من عملية خلط المحلية بالمستوردة. 
خلاصة الكلام ..الزبيدي أسعاره نار وبحاجة إلى عملية الضبط والربط. 
تحياتي.