أبو حضرمي وأبو بيومي


تللك الحكاية المتداولة وإن حبكت فإنها تبين مدى التحدي للتغلب على الآخر والارتزاق على ظهر الآخر  بالطرق الذكية وإن وصلت لدرجة التحايل.
أبو حضرم عربي من اليمن سافر أميركا وما لقى عمل فاستأجر محلا وفتحه عيادة وكتب في اللوحة نعالج جميع الأمراض.
وكتب في اللوحة: إن عالجتك تدفع 50 دولارا وإن ما عالجتك أدفع لك 100 دولار.
قرأها عربي أبو بيومي وكان يعمل في الطب.. فقال: فرصة أتغلب على أبو حضرم مش حيقدر يعالجني وأحصل منه على 100 دولار هو مش يفهم بالطب؟ 
ذهب أبو بيومي ودخل العيادة عيادة أبو حضرم..
قال السلام عليكم.
أبو حضرم: وعليكم السلام ورحمة الله و بركاته.
سأله أبو حضرم: من إيش تشتكي؟
قال أبو بيومي: فقدت حاسة الذوق في لساني.
أبوحضرم نادى على الممرضة وقال لها: العلاج رقم 22.
أحضرته فقطر منه في فم أبو بيومي فصاح  يخرب بيتك هذا جاز. 
قال أبو حضرم: الحمد لله رجع لك الذوق.
ادفع 50 دولارا.
و بعد أيام صمم أبو بيومي أن يتغلب ويعجز أبو حضرم ليعوض خسارته.
رجع إلى العيادة.
فقال أبوحضرم: مرحبا من إيش تشتكي؟ 
قال أبو بيومي: فقدت الذاكرة.
فنادى أبو حضرم للممرضة: هاتي العلاج رقم 22. 
قال أبو بيومي: بس العلاج 22 هو جاز!
قال أبو حضرم: الحمد لله رجعت لك الذاكرة ادفع 50 دولارا.
خرج أبو بيومي غاضب وصمم على أن يرجع يوم آخر ليعجز أبو حضرم وياخذ منه 100 دولار.
رجع في يوم آخر 
السلام عليكم 
وعليكم السلام ورحمة الله و بركاته.. من إيش تشتكي؟ 
قال: فقدت البصر. 
فقال أبو حضرم: ما عندنا علاجه خذ 100 دولار.
كسبت هذه المرة ولكن أعطاه 20 دولارا فقط. 
شافها أبو بيومي فقال: هذه عشرين دولارا!
قال أبو حضرم: 
هاتها.. الحمد لله رجع لك بصرك.. ادفع 50 دولارا.
قال أبو بيومي: أنا مش عارف إيه الفرق بينكم وبين النصابين.
قال أبو حضرم.. المسافة هي 
البحر الأحمر.
الله المستعان.