وزيرا الدفاع والداخلية يتفقدان عددا من المواقع العسكرية شمالي البلاد

هذا المحتوى من : كونا

قام نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ حمد جابر العلي الصباح ووزير الداخلية الشيخ ثامر علي صباح السالم الصباح اليوم الاربعاء بجولة تفقدية شملت عددا من المواقع العسكرية التابعة لوزارتي الدفاع والداخلية شمالي البلاد.
وقالت مديرية التوجيه المعنوي والعلاقات العامة بالجيش الكويتي في بيان صحفي ان الشيخ حمد الجابر والشيخ ثامر العلي استمعا خلال الجولة إلى شرح مفصل قدمه أمار المواقع العسكرية التي قاموا بتفقدها أوضحوا من خلاله طبيعة المهام والواجبات التي تقوم وحداتهم بتنفيذها.
كما قام امار المواقع العسكرية ببيان درجة الجاهزية والاستعداد التي يتمتع بها منتسبوها وحجم التنسيق والتعاون المشترك بين وزارتي الدفاع والداخلية من خلال تنفيذ العديد من المهام والواجبات المشتركة.
ونقل الشيخ حمد الجابر خلال الجولة تحيات وتقدير القيادة السياسية لمنتسبي القوات المسلحة على الجهود التي يبذلونها وعلى عملهم الدؤوب والمخلص الذي يقومون به بالتعاون والتنسيق مع إخوانهم من منتسبي وزارة الداخلية الذين يقومون ببذل جهود كبيرة وعلى مدار الساعة في سبيل حفظ أمن البلاد وسلامة حدودها.
واكد أن "هذا الدور ليس بمستغرب على رجال وزارة الداخلية الذين نذروا أنفسهم لخدمة وطننا الحبيب ومد يد التعاون والتنسيق الدائم مع إخوانهم من منتسبي الجيش الكويتي في ظل ما تشهده الأوضاع الإقليمية من متغيرات ومن أحداث متسارعة والتي تتطلب من الجميع ضرورة المحافظة على أعلى درجات الجاهزية والاستعداد واليقظة دون تهاونٍ أو تراخ أو تجاوز ".
واشار الى ان "حفظ أمن الكويت واستقرارها وبذل الغالي والنفيس من أجلها والذود عن ترابها هو الهدف الأسمى والغاية الكبرى التي من أجلها نعمل ولأجلها نضحي وبها نعتز ونفخر فحماة الوطن هم حصنه المنيع ضد كل من تسول له نفسه العبث بأمنه واستقراره وسلامة أراضيه".
وشدد على ضرورة مواكبة التطور العالمي السريع والذي يعتمد على همة العقول قبل قوة الأبدان وعلى عنصر المبادرة قبل سرعة المواكبة فالحروب اليوم أصبحت تعتمد على التكنولوجيا الرقمية لا على الكثافة العددية.
وافاد ان هذا الأمر يتطلب العمل على تطوير قدرات وإمكانيات منتسبي الجيش الكويتي وذلك من خلال توفير أحدث الآلات والمعدات في هذا المجال وتأهيل وإعداد الكوادر البشرية اللازمة للعمل عليها.
ولفت الى أن تقدم وتطور الجيوش يكمن في درجة ما يتمتع به منتسبوها من إخلاص وولاء وجدية وانضباط لخلق روح المنافسة والإبداع وصولا إلى قطف ثمرة التفوق والنجاح.
وتابع ان "هذا الأمر يدفعنا اليوم إلى ضرورة الإسراع في سياسة الإحلال والتكويت لمنتسبي الجيش الكويتي والتي سوف تكون على رأس الأولويات وذلك من خلال توفير الحوافز والمميزات التي تعمل على ترغيب وتشجيع الشباب الكويتي للانخراط في صفوف الجيش دون محاباة أو محسوبية أو واسطة بل وفقا لمستوى التحصيل العلمي والكفاءة والقدرات الشخصية".
وأعرب الشيخ حمد الجابر في ختام الجولة عن صادق شكره وتقديره لما شاهده من منتسبي القوات المسلحة من جدية وإخلاص وجاهزية واستعداد مبينا ان ذلك "محل اعتزاز وفخر لدى الجميع".
كما أعرب عن تطلعه إلى مواصلة العمل وبذل المزيد من الجهد لتحقيق أعلى درجات التطور والتفوق والاتقان متمنيا للجميع "دوام التوفيق والسداد والعمل لخدمة هذا الوطن المعطاء في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله ورعاهما وسدد على طريق الخير خطاهما".
ورافق وزير الدفاع ووزير الداخلية بالجولة رئيس الأركان العامة للجيش الفريق الركن خالد صالح الصباح ووكيل وزارة الداخلية الفريق عصام النهام وعدد من كبار قادة الجيش ووزارة الداخلية.