الملك سلمان: مجموعة العشرين أثبتت قوتها وقدرتها على تظافر الجهود لتخفيف آثار جائحة «كورونا»


قال خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، السبت، إن السعودية تسعد باجتماع قادة دول مجموعة العشرين، مؤكداً أن مجموعة العشرين أثبتت قوتها وقدرتها على تظافر الجهود.
وقال الملك سلمان، قبيل افتتاح مجموعة العشرين، التي تستضيفها المملكة افتراضياً هذا العام نظراً لظروف تفشي جائحة كورونا، إن "مسؤوليتنا كانت وستظل هي المضي قدما نحو مستقبل أفضل".
وأضاف أن "مجموعة العشرين أثبتت قدرتها على تخفيف آثار جائحة كورونا".
ومن جانبه، قال وزير الاستثمار السعودي، خالد الفالح، إن مجموعة العشرين هذا العام قامت بما لم يتم سابقا لمواجهة جائحة كورونا.
وأضاف الفالح في مؤتمر صحافي على هامش قمة مجموعة العشرين التي ترأسها السعودية، اليوم السبت، أن 21 مليار دولار جرى تخصيصها لدعم جهود التوصل إلى لقاح لمرض كوفيد - 19.
وأضاف وزير الاستثمار السعودي أن "الاقتصاد العالمي سينكمش بأقل مما كان متوقعا سابقا".
وأوضح الفالح أن 11 تريليون دولار رصدت لمساعدة الاقتصاد العالمي، على مواجهة التحديات الماثلة والتي لا تقف على الجائحة فحسب.
وأكد أن مساعدة الدول الأكثر فقرا كانت من أولويات رئاسة السعودية لمجموعة العشرين.
وقال إن السعودية واصلت التركيز على رؤية 2030 رغم كل التحديات العالمية.
ووصف وزير الاستثمار السعودي العام الحالي 2020 بأنه كان عاما استثنائيا من حيث حجم التحديات.
وأضاف أن مجموعة العشرين في ظل رئاسة السعودية، قد طُلب منها شيء لم يحصل من قبل وهو إنقاذ العالم من هذه الأزمات.
وأكد أن المملكة وقفت بوجه هذه التحديات، وكان موقفنا واضحا وقد قمنا بالاعتماد على إعادة دور المنظمات متعددة الأطراف، فنحن نؤمن بالتعددية، وبأن تضافرنا في المجتمع الدولي يفوق كل ما يمكن أن يقوم به طرف بمفرده أو عبر التعاون الثنائي.
وأكد وزير الاستثمار السعودي أن المملكة واجهت أزمة كوفيد-19 وتحديات التراجع الكبير بأسعار النفط، كما أثبت اقتصاد السعودية بأنه من الأكثر متانة حول العالم.
وقال إن القطاع الصحي في المملكة أثبت قدرته وتنافسيته، موضحاً أن الدولة قامت باتخاذ قرار الإغلاق بشكل مبكر ما ساعد على احتواء الجائحة.
واعتبر أن السعودية أثبتت نجاح تعاطيها مع جائحة كورونا بسبب قراراتها الرشيدة، واصفا الجائحة بأنها أثبتت تباين الدول في تعاطيها مع الأزمات.
وأكد وزير الاستثمار السعودي، أهمية قمة العشرين هذا العام وهي تحضير العالم مستقبلا لمواجهة تحديات كالجائحة.
وقال إن أثر قمة العشرين هذا العام لن يقتصر على تداعيات الجائحة.
وأضاف أن "منظمة التجارة أشارت إلى توجه 12 دولة لتخفيض الرسوم الجمركية".
واعتبر أن "تقليص الانكماش يعود إلى خطوات مجموعة العشرين لحماية الاقتصاد".
وبسؤاله عن تطورات أسواق الطاقة، قال الفالح "إننا مؤمنون بأن العالم لا يزال محتاجا لكافة مصادر الطاقة".
وقال إن السعودية أثبتت مجددا القدرة على مواجهة الأزمات والحوكمة لدينا من الأفضل عالميا.
وعبر عن الحماسة لكل الفرص الاستثمارية المتاحة في المملكة بمختلف القطاعات.
وأضاف أن صندوق النقد حسن من توقعاته حيال أداء اقتصاد السعودية في 2020.
وذكر أن الأزمة الأخيرة بالنفط ليست الأولى التي تخطتها السعودية.
وتستضيف الرياض، اليوم وغداً، قمة لقادة مجموعة العشرين، هي الأولى من نوعها على مستوى العالم العربي.
وتسعى القمة لإيجاد توافق دولي حول القضايا الاقتصادية المطروحة في جدول الأعمال.
ويرأس الملك سلمان بن عبد العزيز، أعمال الدورة الخامسة عشرة لاجتماعات القمة التي ستعقد بشكل افتراضي، في ضوء الأوضاع العالمية المرتبطة بوباء كورونا، وذلك بمشاركة عدد من قادة الدول، ومنظمات دولية وإقليمية.
وأعلن مسؤول بارز بالإدارة الأميركية أن الرئيس دونالد ترمب سيشارك في القمة الافتراضية لزعماء دول مجموعة العشرين.
ويضم جدول أعمال القمة عدداً من القضايا، أهمها، الطاقة والمناخ والاقتصاد الرقمي والرعاية الصحية والتعليم.
وبما أن قمة العشرين هذا العام استثنائية وافتراضية، فقد قامت أمانةُ رئاسة مجموعة العشرين بتصميم صورةٍ جماعية افتراضية لقادة دول المجموعة، وعرضتها على جدران حي الطريف في الدرعية التاريخية، توثيقاً لإقامة القمة في السعودية.
وتتطلع المملكة إلى تعزيز التعاون مع شركائها من الدول الأعضاء لتحقيق أهداف المجموعة.
وكذا إيجاد توافق دولي حول القضايا الاقتصادية المطروحة في جدول الأعمال بهدف تحقيق استقرار الاقتصاد العالمي وازدهاره، كما ستسهم استضافة القمة في طرح القضايا التي تهم منطقتي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
وقُبيْل انطلاق أعمال قمة العشرين برئاسة المملكة العربية السعودية أكدت مسودة بيان القمة على الالتزام بتطبيق مدٍ محتمل لمبادرة تخفيف أعباء الديون حتى يونيو 2021.
وبشأن جائحة كورونا، أكدت مسودة البيان الختامي للقمة على أن وباء كورونا أثّر على الفئات الأكثر ضعفاً في المجتمعات بشكل غير متناسب.
البيان شدد على أن الوقت ما زال مبكراً لمعرفة مدى نجاعة القيود لمحاربة كورونا.