الأزهر يدين هجوم نيس الإرهابي ويحذر من خطاب العنف والكراهية

هذا المحتوى من : د ب أ

أدان الأزهر الشريف وإمامه الأكبر أحمد الطيب شيخ الأزهر، بشدة الهجوم الإرهابي البغيض الذي وقع صباح اليوم الخميس، بالقرب من كنيسة نوتردام في مدينة نيس الفرنسية.
وأكِّد الأزهر، في بيان صحفي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" اليوم، أنه "لا يوجد بأي حال من الأحوال مبررٌ لتلك الأعمال الإرهابية البغيضة التي تتنافى مع تعاليم الإسلام السمحة وكافة الأديان السماوية، داعياً إلى ضرورة العمل على التصدي لكافة أعمال العنف والتطرف والكراهية والتعصب.
وتابع "إنَّ الأزهر الشريف إذ يدين ويستنكر هذا الحادث الإرهابي البغيض، فإنه يحذِّر من تصاعد خطاب العنف والكراهية"، داعيًا إلى تغليب صوت الحكمة والعقل والالتزام بالمسئولية المجتمعية خاصة عندما يتعلق الأمر بعقائد وأرواح الآخرين.
وتقدَّم الأزهر الشريف بخالص العزاء والمواساة إلى أسر الضحايا، والشعب الفرنسي، داعيًا الله أن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.
وكان مصدر أمني فرنسي صرح بأن 3 أشخاص لقوا حتفهم وأصيب 6 آخرون في هجوم طعن بكنيسة نوتردام في نيس.