وزير الخارجية يترأس وفد الكويت في مؤتمر "المانحين للاجئي الروهينغيا"

هذا المحتوى من : كونا

ترأس وزير الخارجية الشيخ الدكتور احمد ناصر المحمد الصباح وفد دولة الكويت المشارك في أعمال مؤتمر المانحين بشأن الدعم والاستجابة للاجئي الروهينغيا الذي عقد اليوم الخميس عبر تقنية الاتصال المرئي والمسموع.
وقال الشيخ احمد الناصر في كلمة دولة الكويت التي القاها بالمؤتمر "يطيب لي أن أعرب عن خالص الشكر والثناء للولايات المتحدة الامريكية والاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة والمفوضية العامة لشؤون اللاجئين للأمم المتحدة على دعوتهم لهذا المؤتمر الهام آملا أن تكلل أعماله بالنجاح والتوفيق بما يسهم في تحقيق ما نصبوا إليه من وضع حد لهذه المأساة الطاحنة التي تعاني منها أقلية الروهينغا منذ سنوات طال أمدها".
وأعرب عن "تقدير دولة الكويت للجهود الدولية كافة الرامية الى تسليط الضوء على ما تشهده الأقلية المستضعفة في ولاية ركين من انتهاكات يصعب تجاوزها" مؤكدا "اهمية الإنهاء الفوري للعنف وممارسة أساليب التهديد والتخويف مع هذه الاقلية وضرورة الدفع نحو ضمان إيصال المساعدات الإنسانية للمناطق المنكوبة والعمل على العودة الطوعية للاجئين عبر الطرق السلمية والآمنة ومعالجة الأسباب الجذرية التي أدت إلى نزوحهم بما في ذلك ضمان حقوقهم اتساقا مع التوصيات الأممية واللجنة الاستشارية لولاية راكين".
وأضاف ان "دولة الكويت كانت ولا زالت داعمة للمساعي والجهود الدولية الرامية لرفع معاناة هذه الفئة المنكوبة فقد بادرت بعقد مؤتمر للمانحين لصالح لاجئي الروهينغا في شهر يوليو 2017 برئاسة مشتركة مع الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة كما بادرت إبان عضويتها غير الدائمة في مجلس الأمن 2018-2019 وبالتعاون مع كل من بريطانيا وبيرو بترتيب زيارة رسمية لكافة أعضاء مجلس الأمن إلى كل من ميانمار وبنغلاديش في شهري أبريل ومايو 2018 كما دعمت البيان الرئاسي الصادر عن مجلس الأمن لعام 2017 بهذا الشأن".
وقال ان "امام المجتمع الدولي تحدي كبير لمواجهة هذه المأساة الإنسانية القاسية الأمر الذي يتطلب وقفة جادة وفورية للحد من الانتهاكات المستمرة والعمل على حل جذور هذه الأزمة المتنامية".
وتابع بقوله "وإذ نشيد بما يبذله الأخوة في جمهورية بنغلاديش الشعبية من جهود ومساعي عبر استضافتهم لهؤلاء اللاجئين وما يترتب على هذه الجهود من تبعات مالية وسياسية واجتماعية فإننا نعلن عن استكمالنا لإلتزاماتنا المالية تجاه هذه القضية بتقديم مبلغ 5 ملايين دولار امريكي وذلك من الموارد المتاحة من الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية".
وضم وفد دولة الكويت كلا من مساعد وزير الخارجية لشؤون مكتب وزير الخارجية السفير صالح اللوغاني ومساعد وزير الخارجية لشؤون المنظمات الدولية الوزير المفوض ناصر الهين وعددا من كبار مسؤولي وزارة الخارجية.