إذاعة الكويت: عمل متواصل لنكون على قدر الحدث.. والبرامج الاعتيادية تعود تدريجيا في نوفمبر


أكد الوكيل المساعد في وزارة الإعلام الكويتية لشؤون الإذاعة الشيخ فهد المبارك الصباح أن قطاع الإذاعة يواصل الليل بالنهار في العمل ليكون على قدر الحدث من خلال بث موحد لجميع محطاته على موجة إذاعة البرنامج العام.
وقال الشيخ فهد المبارك لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم السبت إنه منذ فصل البث الذي كان مشتركا مع التلفزيون وعودة البث الإذاعي نجحت إذاعة دولة الكويت في استقطاب المستمعين إليها من خلال البرامج المباشرة والمسجلة الخاصة التي تتحدث عن دور الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه كذلك عن العهد الجديد بتولي سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله مقاليد الحكم وسمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح ولاية العهد وبتفاصيل أكثر عن النقلة النوعية للاذاعة.
وأضاف أن الإذاعة تعمل الآن في بث موحد لجميع محطاتها على موجة إذاعة البرنامج العام باستثناء إذاعة البرنامج الثاني الذي يعمل يوميا مدة ست ساعات وبعدها يعود للانضمام إلى البرنامج العام.
وذكر أن الإذاعة بثت مجموعة من إنتاجها للبرامج الخاصة التي تتحدث عن مآثر الأمير الراحل رحمه الله وما حققه من إنجازات طوال فترة حياته فسجله زاخر بالإنجازات والمآثر وتمت فيها استضافة أهم وأبرز رجالات الدولة وأيضا وزراء وقياديين خليجيين وعرب وعالميين وهي مستمرة حتى الآن في استضافتهم.
وبين الشيخ فهد المبارك أن الإذاعة منذ تولي صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد حفظه الله ورعاه مقاليد الحكم وسمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ولاية العهد تعمل على بث البرامج المباشرة والمسجلة الخاصة عن مسيرتهما وما قدماه من إنجازات عبر السنوات وعلى مختلف المستويات والصعد من خلال اللقاءات التي تعملها الفرق البرامجية مع الضيوف عن طريق الاتصال.
ولفت إلى أن الإذاعة تتجهز حاليا للعودة التدريجية إلى برامجها الاعتيادية في نوفمبر المقبل كما ستكون هناك مفاجآت للمستمعين في جميع المحطات الإذاعية تعمل عليها من الآن مع مديري إدارات القطاع من خلال الاجتماعات عن بعد.
وأعرب عن الشكر لدول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية والإسلامية والمؤسسات الإعلامية على ماقدمته من تغطية تلفزيونية وإذاعية من تاريخ 29 سبتمر الماضي وحتى يومنا هذا مما يؤكد مكانة دولة الكويت وأميرها من حب وصدق المشاعر في مثل هذه الظروف الاستثنائية.
من ناحيته كشف مدير إدارة البرنامج العام في إذاعة دولة الكويت سعد الفندي عن عودة مجموعة من البرامج الاجتماعية التي تتواكب مع شهري أكتوبر ونوفمبر وذلك بتوجيهات الوكيل المساعد لقطاع الإذاعة منها البرامج التنموية التي تتحدث عن إنجازات وعمل القطاعات الحكومية والبرامج الصحية التي تعمل على توعية المواطنين والمقيمين بالتقييد بتوجيهات السلطات الصحية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19).
وقال الفندي إن هذه الإجراءات جاءت أيضا بناء على توجيهات مجلس الوزراء في جلسته الأخيرة بتكثيف وتجديد الرسالة الإعلامية للتوعية والوقاية من فيروس كورونا من خلال إنتاج مجموعة من الفلاشات الجديدة وتكثيف الرسالة الإعلامية للحد من انتشار الفيروس والابتعاد عن التجمعات والتقييد بالاحترازات الصحية.
وأضاف أن قطاع الإذاعة يعقد اجتماعات شبه يومية (عن بعد) مع الفرق البرامجية لوضع الأولويات التي تخدم المستمعين ومواكبة الأحداث وقد تم تخصيص خمسة برامج مباشرة يوميا.
وبين أن البداية مع برنامج (صباح الخير ياكويت) ويركز على الأخبار المحلية والعالمية ثم برنامج (مراحب) ويركز على إنجازات الأمير الراحل والعهد الجديد من خلال استضافة قياديين وشخصيات سياسية ورياضية وغيرها ويأتي بعد الظهر برنامج (الإذاعة معاكم) الذي يركز على التوعية للحد من انتشار فيروس كورونا.
وذكر أن برامج الإذاعة مستمرة حتى الظهيرة من خلال برنامج (استراحة الظهيرة) الذي يهتم بالشأن المحلي والخليجي ثم يأتي في الفترة المسائية برنامج (مساء الخير ياكويت) الذي يركز على أنشطة وفعاليات وزارات الدولة فبرنامج (باقون على العهد) الذي يجري اتصالات مع عدد من الوزراء والسفراء ومديري المؤسسات الإعلامية للحديث عن دور الكويت في الشأن العالمي وتأثيرها.
وأكد أهمية دور الشباب وضرورة منحهم الفرصة للابداع وقيادة البرامج تنفيذا للتوجيهات السامية بإعطاء الشباب كل الدعم لأنهم عماد المستقبل ولأن منظورهم وأفكارهم تحمل طابعا متجددا وتناسب العصر الحالي.