بمناسبة اليوم العالمي للمسؤولية المجتمعية

بن ناجي: «إعانة المرضى» نموذج للقيام بالواجبات الإنسانية والتوعية الصحية


- نساعد آلاف المرضى.. ونوفر الأدوية لغير القادرين وننشر الوعي الصحي
  
أكد أمين سر جمعية صندوق إعانة المرضى محمد بدر بن ناجي أهمية المسؤولية المجتمعية ودورها الاجتماعي الفاعل في النهوض والتنمية بالمجتمعات الإنسانية.
وقال في تصريح صحفي بمناسبة اليوم العالمي للمسئولية المجتمعية، "لقد آن الأوان أن تتحرك مؤسسات المجتمع المدني في بلادنا للقيام بمسؤولياتها المجتمعية على أكمل وجه"، مشيرا إلى دور جمعية صندوق إعانة المرضى التوعوي والإنساني والطبي والإغاثي في اطار هذه المسؤولية. 
وأضاف بن ناجي، قائلا: "بفضل الله تعالى استشعر القائمون على الجمعية منذ تأسيسها عام 1979م الواجبات الاجتماعية والدور الإنساني الذي ينبغي لهم القيام به، فرصدوا جملة من الأهداف الاجتماعية والإنسانية والتوعوية والصحية بصفتها جمعية نفع عام تقوم بمسؤولياتها المجتمعية خير قيام، فقدمت يد العون لعشرات الآلاف من المرضى المحتاجين، ووفرت الأدوية مرتفعة الثمن لغير القادرين، وخففت آلام الكثير من المرضى على أرض الكويت من المقيمين الذي تكالب عليهم الفقر والمرض، فخففت أحزانهم وكفكفت دموعهم ووفرت لهم الأدوية والأجهزة الطبية، كما شملت برعايتها أسر آلاف المرضى المعوزين وقدمت لهم مساعدات عينية ونقدية شهرية". 
كما قامت الجمعية بدورها التوعوي، فطبعت مئات الآلاف من النشرات الصحية والمطبوعات المفيدة التي تساهم في الحد من انتشار الأمراض والأوبئة الموسمية والمستوطنة والأوبئة العالمية، وكان آخرها وباء الكورونا (كوفيد 19). 
واستطرد قائلا: "لا يخفى على أحد بفضل الله ماقامت به الجمعية على كافة المستويات من تقديم الدعم اللوجستي لوزارة الصحة، وتجهيز بعض مقرات الايواء وتقديم 20 سيارة إسعاف للطوارئ الطبية، وتوزيع الوجبات وأدوات الوقاية والحماية على الكوادر الطبية، مما جعلها محل إشادة أعلى المستويات مثل وزير الصحة شخصيا، وتوجت الجهود بشهادة سمو رئيس الوزراء الشيخ صباح الخالد لجميع  الجمعيات الخيرية على دورها المتميز في الأزمة الصحية العالمية الحالية". 
وأكد بن ناجي، الاستمرار بالمزيد من الأنشطة والفعاليات التي تشملها المسئولية المجتمعية لجمعية صندوق اعانة المرضى متمنيا التوفيق والسداد لجميع العاملين بمؤسسات المجتمع المدني للقيام بدورهم الاجتماعي المنشود.