دعا الله عز وجل أن يعيده إلى أرض الوطن لمواصلة مسيرة البناء والتقدم في البلاد

«الوزراء» هنأ صاحب السمو بمناسبة الذكرى السادسة لتسمية سموه «قائداً للعمل الإنساني»


ضرورة عدم التهاون في تطبيق الاحترازات والإجراءات الوقائية الصادرة من السلطات الصحية
تكليف «الطيران المدني» بنقل الطواقم الطبية المتخصصة من باكستان إلى البلاد
إرسال مواد إغاثة وتموين بصورة عاجلة وإيصالها للمتضررين من فيضانات السودان
الموافقة على البروتوكول العربي لمنع ومكافحة القرصنة البحرية والسطو المسلح
الموافقة على اتفاق إنشاء لجنة مشتركة للتعاون الثنائي بين حكومتي الكويت والسودان
تأييد تونس ودعمها لكافة الإجراءات التي تتخذها للحفاظ على أمنها واستقرارها
 
عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي بعد ظهر أمس، في قصر السيف برئاسة سمو الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء، وبعد الاجتماع صرح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح بما يلي:
عبر مجلس الوزراء في مستهل أعماله عن خالص التهاني لصاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه بمناسبة الذكرى السادسة لتسمية سموه قائداً للعمل الإنساني والكويت مركزاً للعمل الإنساني من قبل الأمم المتحدة، وذلك عرفاناً بما قدمه ويقدمه سموه للعالم أجمع من عطاء متواصل في ريادة العمل الخيري الكويتي ومساعدة الإنسان في كل مكان، داعياً المولى عز وجل أن يمن على سموه، حفظه الله ورعاه، بالشفاء العاجل وأن يعيده إلى أرض الوطن لمواصلة مسيرة البناء والتقدم في البلاد.
كما استمع مجلس الوزراء إلي شرح قدمه وزير الصحة الشيخ باسل الصباح حول آخر تطورات انتشار فيروس كورونا المستجد عالمياً واقليمياً، وكذلك مستجدات الوضع الصحي في البلاد من واقع الإحصاءات المتعلقة بأعداد الإصابة والشفاء والوفيات، لوحظ ازدياد ملحوظ في أعداد المصابين بالفيروس في الأيام الأخيرة، ويعزى ذلك إلي المخالطة وعدم الالتزام بالاشتراطات الصحية، خاصة مع إلغاء الحظر في مناطق الكويت، وإذ يشيد مجلس الوزراء بمظاهر الالتزام بالاشتراطات الصحية التي التزم بها المواطنون والمقيمون والتي جسدت روح المسؤولية والوعي بمخاطر هذا الوباء، فإنه يعبر عن استيائه إزاء بعض المظاهر السلبية والتهاون في تطبيق الاشتراطات الصحية في التباعد الجسدي وارتداء الكمام وغيرها محذراً من النتائج والآثار التي تترتب على هذا التهاون والتي تعود بالضرر على الجميع وتؤدي إلى انتشار المرض والعدوى.
 
الإجراءات الوقائية
وقد دعا مجلس الوزراء المواطنين والمقيمين إلي عدم التهاون في تطبيق الاحترازات والإجراءات الوقائية الصادرة من السلطات الصحية مما في ذلك تغطية الأنف والفم والمسافات الآمنة والتجمعات في الحدود المتاحة، باعتبارها سلام وأمان وصحة للجميع.
ثم تابع مجلس الوزراء آخر المستجدات على الصعيدين العلاجي والوقائي والخدمات اللوجستية ذات الصلة بمجهود مكافحة انتشار فيروس كورونا، واطلع على توصية اللجنة الوزارية لطوارئ فيروس كورونا، وقرر تكليف الإدارة العامة للطيران المدني بالتنسيق مع وزارة الصحة ووزارة الخارجية نحو نقل الطواقم الطبية المتخصصة من جمهورية باكستان الإسلامية إلى دولة الكويت.
من جانب آخر، ناقش المجلس كذلك توصية لجنة الشؤون القانونية بشأن مشروع قانون بالموافقة على البروتوكول العربي لمنع ومكافحة القرصنة البحرية والسطو المسلح (الملحق والمكمل للاتفاقية العربية لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الحدود الوطنية)، وقرر المجلس الموافقة على مشروع القانون ورفعه لسمو نائب الأمير وولي العهد، حفظه الله، تمهيداً لإحالته إلى مجلس الأمة.
ثم اطلع مجلس الوزراء على توصية اللجنة بشأن مشروع مرسوم بالموافقة على اتفاق إنشاء لجنة مشتركة للتعاون الثنائي بين حكومة دولة الكويت وحكومة جمهورية جنوب السودان، وقرر مجلس الوزراء الموافقة على مشروع المرسوم ورفعه لسمو نائب الأمير وولي العهد حفظه الله.
 
الشؤون السياسية
كما بحث مجلس الوزراء الشؤون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي، وبهذا الصدد فقد تابع مجلس الوزراء ببالغ الأسف أنباء الفيضانات التي تعرضت لها السودان الشقيق مؤخراً وما ترتب عليها من خسائر بشرية وأضرار كبيرة، وتضامناً مع الأشقاء السودانيين، فقد قرر مجلس الوزراء إرسال مواد إغاثة وتموين بصورة عاجلة وتكليف وزارة الخارجية بالتنسيق مع جمعية الهلال الأحمر لتأمين تلك المواد وإيصالها للمتضررين من هذه الفيضانات.
ثم أعرب مجلس الوزراء عن استنكاره لحادث الطعن الإرهابي الذي تعرض له عدد من رجال الأمن في مدينة (سوسة) بالجمهورية التونسية الشقيقة مؤخراً، مؤكداً وقوف الكويت مع الجمهورية التونسية الشقيقة وتأييدها ودعمها لكافة الإجراءات التي تتخذها للحفاظ على أمنها واستقرارها.