الاعتداد بالبطاقة المدنية الرقمية الصادرة عن تطبيق «هويتي».. والعمل بموجبها

مجلس الوزراء لـ«لجنة مكافحة غسل الأموال»: تكثيف الجهود للمحافظة على سمعة الكويت الدولية المعهودة


عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي بعد ظهر اليوم عبر الاتصال المرئي برئاسة سمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء، وبعد الاجتماع صرح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وزير الدولة لشئون مجلس الوزراء أنس الصالح بما يلي:
أحاط سمو رئيس مجلس الوزراء المجلس علماً في مستهل اجتماعه بالحالة الصحية المستقرة لحضرة صاحب السمو الأمير حفظه الله ورعاه وبالتحسن الإيجابي الذي تشهده حالة سموه .
وقد عبر مجلس الوزراء عن بالغ ارتياحه واطمئنانه، سائلاً المولى عز وجل أن يمن على سموه حفظه الله ورعاه بالشفاء العاجل وبتمام الصحة والعافية وأن يعيده إلى أرض الوطن في القريب العاجل.
 
تضامن مع لبنان
كما أحيط المجلس علماً بتوجيهات سمو نائب الأمير حفظه الله بتقديم معونات ومواد إغاثة عاجلة إلى الأشقاء في جمهورية لبنان لمواجهة آثار الانفجار الضخم الذي تعرض له مرفأ بيروت يوم الثلاثاء الماضي.
وبهذا الصدد أحاط سمو رئيس مجلس الوزراء المجلس علماً بنتائج مشاركة وفد دولة الكويت في مؤتمر المانحين للبنان عبر تقنيه الاتصال المرئي يوم أمس الأحد، بتنظيم من الرئيس الفرنسي بالشراكة مع الأمم المتحدة، والذي شارك فيه عدد من قادة العالم، وقد تعهد المؤتمر بتقديم مساعدات عاجلة للبنان تقارب 300 مليون دولار لمساعدة الشعب اللبناني في تجاوز تداعيات انفجار مرفأ بيروت، وقد أعلنت دولة الكويت أمام المؤتمر عن إعادة تخصيص المبالغ المتبقية من الالتزامات المسبقة على الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية بقيمة 30 مليون دولار أمريكي وذلك بالاتفاق مع الحكومة اللبنانية لتغطية تكاليف إعادة إعمار الأضرار الناجمة عن الانفجار على أن ينفذ الصندوق هذه المشروعات إضافة إلى مساعدات طبية وغذائية عاجلة بقيمة 11 مليون دولار.
ومجلس الوزراء إذ يتابع بعميق الحزن والأسى الآثار الناجمة عن الانفجار الهائل في مرفأ بيروت وما ترتب عليه من نتائج بالغة الضرر أودت بحياة العديد من الضحايا والآلاف من الجرحى والمفقودين، وخلف أضراراً مادية جسيمة ، ليعبر عن خالص تعازيه ومواساته لجمهورية لبنان الشقيقة ولأسر الضحايا خاصة، ليؤكد على تضامن دولة الكويت مع الأشقاء في لبنان ومساندة كل جهد يسهم في التخفيف من آثار هذه الكارثة الإنسانية المفجعة.
موسم الحج.. صورة حضارية
وبمناسبة انتهاء موسم الحج لهذا العام، ونظراً لما تميز به موسم الحج هذا العام من تنظيم رائع وآمن في ظل مخاطر تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، فقد أشاد مجلس الوزراء بالاستعدادات الاحترازية الدقيقة والجهود المنظمة التي بذلتها المملكة العربية السعودية لتأمين سبل أداء شعائر الحج لضيوف الرحمن بكل سهوله ويسر، عكست صورة حضارية رائعة ونموذجاً طيباً لالتزام الأشقاء في المملكة وحرصهم على حماية صحة وسلامة الحجاج في هذه الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم أجمع، وذلك وفاءاً للمسئولية التاريخية المقدسة التي شرف بها المولى عز وجل المملكة الشقيقة لرعاية وخدمة الحرمين الشريفين، سائلاً العلي القدير أن يجزي الأشقاء في المملكة خير الجزاء.
 
تطبيق «هويتي»
ثم اطلع نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وزير الدولة لشئون مجلس الوزراء أنس الصالح، المجلس على قيام الهيئة العامة للمعلومات المدنية بإطلاق تطبيق (هويتي) الذي يتيح للمواطنين والمقيمين إصدار بطاقة مدنية رقمية لتعريف هوية الفرد في كافة المعاملات الحكومية وغير الحكومية وكذلك خدمة التصديق لضمان الدخول الأمن على الخدمات والمعاملات الإلكترونية وخدمة التوقيع الإلكتروني، موضحاً بأن هذه البطاقة تمثل بديلاً رقمياً للبطاقة المدنية يؤدي إلى تسهيل إنجاز المواطنين والمقيمين لكافة الخدمات، وقد أشاد المجلس بهذا التطبيق الإيجابي منوهاً بالجهود الطيبة التي تقوم بها الهيئة العامة للمعلومات المدنية، وقرر التعميم على كافة الجهات الالتزام بالاعتداد بالبطاقة المدنية الرقمية الصادرة عن تطبيق هويتي والعمل بموجبها.
ومن جانب آخر، استمع مجلس الوزراء إلى شرح قدمه وزير الصحة الشيخ الدكتور باسل الصباح حول مستجدات الوضع الصحي في البلاد، وتفاصيل البيانات والإحصاءات المتعلقة بأعداد الإصابات والشفاء والوفيات ومن يتلقون العلاج.
 
قانون إقامة الأجانب
كما أطلع المجلس على توصيتي لجنة الشئون القانونية بشأن مشروع قانون بشأن إقامة الأجانب، ويهدف مشروع القانون إلى معالجة وتسوية أوجه القصور والثغرات التي أبرزها الواقع التطبيقي لقانون إقامة الأجانب الذي صدر منذ ستة عقود، وقد تضمن المشروع جملة من الأحكام التي تستهدف التنسيق في الإجراءات وأحكام الرقابة على مظاهر الالتفاف والتحايل على القانون ومكافحة الاتجار بالإقامة والتربح غير المشروع فيها، كما يتضمن المشروع الإجراءات الكفيلة بضبط التزام العمالة في الغرض المرخص لها بممارسته، وأن يتحمل المعيل أو صاحب العمل وكذلك من ساهم في تشغيل عمالة غير مرخصة مسئولية ونفقات إبعاد المخالفين، كما تضمن مشروع القانون العقوبات الرادعة التي من شانها ردع الممارسات غير القانونية والحد منها.
ومن جانب آخر، استعرض المجلس أيضاً مشروع قانون بشأن مزاولة مهنه الطب والمهن المساعدة لها وحقوق المرضى والمنشآت الصحية الذي يستهدف تنظيم مزاولة هذه المهن وتقنين التعاملات الطبية بمؤسساتها وطواقمها البشرية وحقوق المرضى، وقرر مجلس الوزراء الموافقة على مشروعي القانونيين ورفعهما لسمو نائب الأمير حفظه الله تمهيداً لإحالتهما إلى مجلس الأمة.
  
تقرير «متابعة الأداء الحكومي»
وأطلع مجلس الوزراء على توصية اللجنة بشأن مرئيات لجنة الشئون الاقتصادية للمساهمة في دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وحث الجهات المعنية على سرعة إقرار برنامج المشتريات الحكومية واللوائح والقرارات اللازمة لتنفيذ القانون رقم (74) لسنة 2019 والخاص بتعديل أحكام القانون رقم (49) لسنة 2016 بشأن المناقصات العامة والنظر في فتح الأنشطة والأعمال التجارية والأسواق مع الالتزام الكامل بكافة الاشتراطات الصحية.
ثم اطلع مجلس الوزراء على توصية لجنة الشئون الاقتصادية بشأن التقرير السنوي لجهاز متابعة الأداء الحكومي لعام 2019، وأطلع على العرض المرئي المقدم من رئيس جهاز متابعة الأداء الحكومي الشيخ أحمد مشعل الأحمد الصباح وعدد من قياديي الجهاز المتضمن شرحاً لما تضمنه التقرير من مخالفات لدى متابعة المشروعات الحكومية، ودراسة تقرير ديوان المحاسبة عن تنفيذ ميزانية 2018 /2019، وكذلك الاقتراحات والتوصيات العامة والخاصة المطلوب اتخاذها من قبل الوزارات والجهات الحكومية .
وقد أثنى مجلس الوزراء على الجهود الطيبة التي بذلت في أعداد التقرير، وقرر تكليف كافة الجهات باتخاذ الإجراءات الكفيلة بمعالجة الملاحظات وتنفيذ التوصيات الواردة بالتقرير وذلك بما يضمن الارتقاء بمستوى الأداء الحكومي، وتكليف الجهاز بمتابعة تنفيذ تلك التوصيات.
 
مكافحة غسل الأموال
ثم أحيط مجلس الوزراء علماً بتوصية اللجنة بشأن خطة عمل اللجنة الوطنية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب للتحضير لعملية التقييم المتبادل القادم لدولة الكويت، وقرر تكليف اللجنة الوطنية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب بتكثيف الجهود وبذل المزيد من التعاون مع الجهات الحكومية التالية (وزارة الخارجية، وزارة الداخلية، وزارة المالية، وزارة الشئون الاجتماعية، هيئة أسواق المال، الهيئة العامة لمكافحة الفساد، وحدة التحريات المالية الكويتية، بنك الكويت المركزي، النيابة العامة، الإدارة العامة للجمارك) لتحقيق المتطلبات الدولية لعملية التقييم، بما يحافظ على سمعة ومكانة دولة الكويت الدولية المعهودة.
كما احيط المجلس علماً بتوصية اللجنة بشأن تقارير مكاتب المراقبين الماليين عن النصف الثاني من السنة المالية 2019 / 2020، وأثنى مجلس الوزراء على جهود العاملين بجهاز المراقبين الماليين المبذولة في إعداد تلك التقارير.
 
دعم المشاريع الصغيرة
كما ناقش المجلس توصية اللجنة بشأن تقرير الهيئة العامة للقوى العاملة بشأن المزايا والخدمات الممنوحة لأصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة المسجلين بإدارة خدمة أصحاب الأعمال التابعة للهيئة، وقرر مجلس الوزراء تكليف الهيئة العامة للقوى العاملة بالتنسيق مع الصندوق الوطني لرعاية وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة والجهات ذات الصلة لاستكمال الجهود المبذولة في دعم أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وموافاة مجلس الوزراء بمزيد من الإجراءات المحفزة لأصحاب تلك المشاريع والتي من شأنها خلق بيئة عمل آمنة لهم وحمايتهم من الاثار المترتبة جراء أزمة تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد ، وذلك خلال أسبوعين من تاريخه.
 
جون الكويت
ومن جانب آخر، تدارس مجلس الوزراء التوصية الواردة ضمن محضر لجنة الخدمات العامة بشأن سبل معالجة الأوضاع البيئية القائمة في جون الكويت، وقرر مجلس الوزراء تكليف الهيئة العامة للبيئة بالتنسيق مع وزارة الأشغال العامة والجهات التي تراها مناسبة لاتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لمعالجة الأوضاع البيئية القائمة في جون الكويت، وتنفيذ الحلول المؤقتة والدائمة لضمان تلافي المخاطر المحتملة على البيئة البحرية والساحلية في دولة الكويت، وموافاة مجلس الوزراء بتقرير مفصل بما تم بهذا الشأن وذلك خلال شهر من تاريخه.
 
تأبين الهارون
هذا وقد أبن مجلس الوزراء وزير التجارة والصناعة الأسبق أحمد راشد الهارون الذي وافاه الأجل المحتوم مؤخراً، والمجلس إذ يستذكر جهود واسهامات الفقيد الوطنية ، ليتوجه إلى الباري عز وجل بالدعاء بأن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته .
ثم بحث مجلس الوزراء الشئون السياسية وآخر المستجدات على الساحتين العربية والدولية ، حيث أعرب عن أسفه البالغ لحادث تحطم طائرة ركاب تابعة لشركة طيران الهند إكسبرس في مطار كاليكوت الدولي بجنوب الهند يوم الجمعة الماضي والتي أسفرت عن وفاة عدد من ركابها وإصابة آخرين ، وقد عبر المجلس عن تعازيه لفخامة رئيس جمهورية الهند الصديقة ولأسر الضحايا خاصة .
ثم أشاد مجلس الوزراء بالجهود التي بذلتها السلطات الأمنية البحرينية والتي أسفرت عن إحباط عمليتي تهريب مواد متفجرة لمملكة البحرين وضبط سيارتين محملتين بالمتفجرات ، مؤكداً وقوف دولة الكويت مع المملكة الشقيقة وتأييدها لكافة الإجراءات المتخذة لحماية أمنها واستقرارها .