حملة إغاثة إنسانية لمساعدة المنكوبين في بيروت من «إعانة المرضى»


أطلقت جمعية صندوق إعانة المرضى حملة إغاثة عاجلة تحت شعار "كونوا عونا لهم.. إخواننا في بيروت" لمساعدة المتضررين من جراء الانفجار الذي حدث في مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت.
وقال مدير عام جمعية صندوق إعانة المرضى جمال الفوزان، إن هذه الحملة تأتي تضامنا مع الشعب اللبناني الشقيق في محنته بعد إصابته بأضرار بالغة من جراء التفجير الذي حدث في العاصمة اللبنانية.
وقال الفوزان، "تماشيا مع أهداف جمعية صندوق إعانة المرضى في مساعدة المرضى المحتاجين ‏ومساعدة المنكوبين في الكوارث وضحايا الاعتداءات تقوم عادة جمعية صندوق إعانة المرضى بمثل هذه الحملات لتوفير الأدوية اللازمة والمعدات والمستلزمات الطبية التي تخفف من وطأة الضرر الذي وقع على الأشقاء في لبنان"، مؤكدا أن الشعب الكويتي يقف بجانب إخوانه من الشعب اللبناني مناصرين ومؤازرين ومساعدين حتى تنجلي هذه الغمة ويزول هذا الضرر.
وأكد الفوزان أن مشاريع جمعية صندوق إعانة المرضى الخارجية تأتي دائما بالتنسيق ‏مع سفارات الكويت في الخارج والتنسيق مع وزارة الخارجية حتى تكون مشاريع الجمعية تحت المظلة الرسمية سواء وزارة الشؤون أو وزارة الصحة بالداخل والجمعيات المعتمدة في وزارة الخارجية الكويتية بالخارج، مشيرا إلى أن الجمعية باشرت عملها بإرسال وحدة الإسعاف إلى بيروت للمساهمة في علاج الجرحى والمصابين ونقلهم إلى المستشفيات العامة.
ودعا الفوزان جموع المحسنين والمتبرعين إلى الهبة لنصرة المتضررين في لبنان والمساهمة بتبرعاتهم وصدقاتهم وزكواتهم لتخفيف حدة الضرر الذي وقع على الناس، وشكر الفوزان ‏كل من يتفاعل مع حملة الجمعية ويسارع في المساهمة على اعتبار أن نصرة الأشقاء واجب إنساني.