«الهيئة الخيرية»: 267 ألفًا استفادوا من «الأضاحي» في 29 دولة


وزعت الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية لحوم الأضاحي خلال موسم ذي الحجة، الذي أطلقته تحت شعار " صدقتك أمان" على 267 ألف مستفيد في 29 دولة بالشراكة مع 41 جهة خيرية داخل الكويت وخارجها، كما أهدت كسوة العيد لأكثر من 13 ألف طفل يتيم في 11 دولة أخرى، واشتمل الموسم على تسويق مشاريع خيرية عديدة شهدت إقبالًا كبيرًا ودعمًا سخيًا من المحسنين.
وفي هذا السياق، قال مدير عام الهيئة الخيرية م. بدر سعود الصميط خلال اللقاء السنوي للمعايدة عبر تقنية الإتصال المرئي: إن جائحة "كورونا" لم تزد الهيئة إلا قوة في الأداء، وزيادة في الإنتاجية، وقدرة على تحقيق المصالح واستثمار الفرص، مشيرًا إلى إنها جعلت من المحنة منحة بفعل التعاطي المبكر معها عبر اصدار نظام متكامل للتعامل مع الأزمة صحيًا وإداريًا من أجل تقليل المخاطر على جمهور الهيئة من الموظفين والمتبرعين.
وتوقع المدير العام استمرار هذا الوضع الطارئ الذي فرضته الجائحة لفترة غير قصيرة، مؤكدًا أن اجراءات العمل عن بعد أصبحت جزءًا من أنظمة الهيئة وسياساتها المعتمدة في هذه المرحلة، ولافتًا إلى إن الهيئة ماضية في تطوير اجراءات العمل وآلياته، والانتظام في مسيرة العطاء، والمضي قدمًا في إنفاذ الخطط وتحمل المسؤولية أمام الله تعالى ثم أمام المتبرعين والمستفيدين.
وأشار الصميط إلى مواكبة الهيئة لهذا الوضع الاستثنائي من خلال إصدار دراسة عميقة لإمكانية العمل عن بعد بكل نجاح وفاعلية، واستحداث نظام آلي جديد «مايكروسوفت داينمكس» لربط النظام الخيري للتبرعات ببرنامج متكامل متخصص في دعم وإدارة العمليات الإدارية والمحاسبية والتشغيلية بالهيئة.
ومستعرضًا مشاريع موسم ذي الحجة، قال المدير العام إن إيرادات الهيئة خلال موسم ذي الحجة زادت عن العام الماضي بنسبة 40%، وأنها تمكنت من تسويق مشاريع الموسم بنجاح، موضحًا أنها نفذت مشروع الأضاحي في 29 دولة عبر توزيع 10.612 أضحية لصالح 45 ألف أسرة، باجمالي 267 ألف مستفيد، وذلك بالشراكة مع 41 جهة خيرية داخل الكويت وخارجها.
ونوه إلى إن الهيئة وزعت 700 أضحية على الأسر المتعففة داخل الكويت بالتعاون مع الجمعية الكويتية للأسر المتعففة، وذلك تلبية لتوصية مجلس الوزراء بتوجيه جانب من الأضاحي إلى داخل الكويت في ظل التداعيات الإنسانية للجائحة.
وتابع الصميط قائلًا: كما أهدت الهيئة ملابس جديدة لأكثر من 13 ألف طفل يتيم في 11 دولة بالتعاون مع 18 جهة خيرية في إطار المشروع السنوي لكسوة العيد من منطلق سعي الهيئة لإدخال السرور والبهجة على قلوبهم بمناسبة عيد الأضحى.
وأوضح أن الهيئة أطلقت خلال موسم ذي الحجة هذا العام، حزمة مشاريع مدروسة، منها برنامج دعاء الملائكة، ويضم 30 مشروعاً خيريًا متنوعًا، وسهم الغوث لمساعدة المنكوبين، وصندوق إطعام الطعام، ووقفيات الإسراء لدعم المشاريع الإنسانية في فلسطين وعطاؤكم شفاء، وحفر الآبار في الدول الأفريقية التي تعاني تصحرًا ، وغيرها، لافتًا إلى إنها لاقت تجاوبا كبيرا ودعما سخيا من أهل الخير.
وكشف الصميط ان الهيئة بصدد اعتماد مشروع جديد للسياسات المحاسبية لرفع مستوى الأداء وتعزيز منظومة الرقابة المالية، موضحًا أن الهيئة تخضع لمستوى عالٍ ومتقدّم جدّاً من الرقابة والتدقيق الداخلي على المستويين الإداري والمالي، فضلًا عن رقابة وزارات الشؤون الاجتماعية والأوقاف والخارجية