حجاج بيت الله على صعيد عرفات لتأدية ركن الحج الأعظم


أدى الحجاج صلاتي الظهر والعصر جمعاً وقصرا في مسجد نمرة بمشعر عرفات، حيث يؤدون ركن الحج الأعظم.
وأظهرت الصور القادمة من الأراضي المقدسة الحافلات وهي تنقل الحجاج إلى صعيد عرفات. كما أظهرت الصور من داخل مسجد نمرة الحجيج وهم يصلون مع المحافظة على التباعد والإجراءات الاحترازية من كورونا، فيما أفادت وزارة الصحة السعودية بأن الأوضاع الصحية للحجاج مطمئنة، وأن الخطط الموضوعة لموسم الحج تسير بدقة.
ويمكث الحجاج في عرفة حتى غروب الشمس، اقتداءً بسنة النبي المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم، وسط منظومة من الإجراءات الصحية والتدابير الوقائية والخدمات المتكاملة التي هيأتها حكومة خادم الحرمين الشريفين ليؤدي ضيوف الرحمن مناسكهم بسلام آمنين.
يُذكر أن السلطات السعودية قد أعدت خطة لنَفرَة أو تفويج الحجاج إلى مزدلفة، حيث جرى تجهيز مجموعة حافلات ترافقها دورية مرور تنقل الحجاج إلى مزدلفة بعد أذان المغرب.
وبعد الوصول إلى مشعر مزدلفة ستتجه كل مجموعة لمكان مجهز، حيث يبقى فيه الحجاج لساعات ما يضمن سلامتهم وراحتهم.
كما سيجري فتح مسجد المشعر الحرام كي يؤدي الحجاج صلاتي المغرب والعشاء جمعا وقصرا.
وبين الساعة العاشرة والنصف والحادية عشرة ليلا يتوجه ضيوف الرحمن إلى مقار إقامتهم في مشعر منى حيث سيقيمون في أبراج منى.
وسيجري تكليف فرق مهمتها المراقبة والمتابعة والتنسيق بالإضافة إلى موظفين ميدانيين ومرشدين وعمال نظافة ومقدمي خدمات وحراس أمن من ضمن الموارد البشرية التي خصصتها السلطات السعودية لحج هذا العام.
يُذكر أن حج هذا العام يأتي بشكل استثنائي لعدد محدود من الحجاج في ظل انتشار جائحة كورونا، حيث قررت السلطات السعودية حصر الحج هذا العام على حجاج الداخل من كافة الجنسيات من المقيمين في السعودية.