إلغاء عزل «الفروانية» الأحد المقبل

المرحلة الثالثة.. 28 الجاري


تعديل مواعيد الحظر الجزئي لتصبح من الـ 9 مساءً حتى الـ 3 فجراً
 
عقد مجلس الوزراء اجتماعه الاستثنائي بعد ظهر اليوم عبر الاتصال المرئي برئاسة سمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء، وبعد الاجتماع صرح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس خالد ناصر الصالح بما يلي:
أحاط سمو رئيس مجلس الوزراء المجلس بوصول حضرة صاحب السمو الأمير حفظه الله ورعاه بحفظ الله ورعايته إلى مطار روتشستر في الولايات المتحدة الأمريكية لاستكمال إجراءات علاجه من العارض الصحي الذي تعرض له سموه وقد ابتهل مجلس الوزراء إلى المولى العلي القدير أن يكلأه بكريم عنايته ورعايته في حله وترحاله وأن ينعم عليه بالشفاء العاجل واكتمال الصحة والعافية ليعود إلى أرض الوطن سالما معافى ويجنبه كل سوء ومكروه.
كما أعرب مجلس الوزراء عن خالص التهاني لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة لنجاح العملية الجراحية التي أجريت له سائلا المولى عز وجل أن يحفظه ويديم عليه نعمة الصحة والعافية والعمر المديد.
 
ثم استمع مجلس الوزراء إلى شرح قدمه وزير الصحة الشيخ الدكتور باسل حمود الصباح حول الوضع الصحي في البلاد من واقع الإحصاءات والبيانات المتعلقة بإجمالي أعداد المصابين حسب المناطق والجنسيات وكذلك المتعافين والوفيات ومن يتلقون العلاج.
كما تابع مجلس الوزراء آخر المستجدات على الصعيدين العلاجي والوقائي والخدمات اللوجستية ذات الصلة بجهود مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد وتدارس توصيات اللجنة الوزارية لطوارئ كورونا وقرر مجلس الوزراء الآتي:
 
أولا:
1 - تكليف الوزراء - كل في مجال اختصاصه - بتنفيذ المرحلة الثالثة من خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية اعتبارا من يوم الثلاثاء الموافق 28 - 7 - 2020 وتكليف اللجنة الرئيسية لمتابعة تنفيذ الاشتراطات الصحية المتعلقة بمكافحة فيروس كورونا المستجد بمراقبة تنفيذ الاشتراطات الصحية وضمان الالتزام الجاد بها في مختلف الأنشطة والقطاعات.
2 - أحيط المجلس علما بقرار وزير الصحة بمنع التجول في جميع مناطق دولة الكويت وتقييد حركة المرور بها من الساعة التاسعة مساء وحتى الساعة الثالثة صباحا من اليوم التالي وذلك اعتبارا من مساء يوم الثلاثاء الموافق 28 - 7 - 2020 وحتى إشعار آخر.
3 - أحيط المجلس علما بقرار وزير الصحة بإلغاء العزل التام المفروض على منطقة الفروانية اعتبارا من الساعة الخامسة صباح يوم الأحد الموافق 26 - 7 - 2020 وقرر المجلس الإبقاء على كافة التجهيزات والاستعدادات التي تم اتخاذها للعزل من قبل الجهات المعنية أثناء فترة العزل التام على المنطقة.
4 - تكليف نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية باتخاذ ما يلزم لتنفيذ القرارين السابقين.
 
ثانيا:
1 - الموافقة على إقامة صلاة عيد الأضحى في جميع مساجد الدولة ومصليات العيد الخارجية التي تحددها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية مع الالتزام بتطبيق اشتراطات وزارة الصحة بهذا الشأن.
2 - إغلاق أسواق بيع الأغنام خلال اليوم الأول من عيد الأضحى الموافق يوم الجمعة بتاريخ 31/7/2020.
3 - استخدام نظام حجز المواعيد لذبح الأضاحي بالمسالخ.
 
وزير الصحة: الانتقال للمرحلة الثالثة من خطة العودة لا يعني انتهاء خطر «كورونا»
أكد وزير الصحة الشيخ الدكتور باسل الصباح أن الانتقال إلى المرحلة الثالثة من خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية وتقليل ساعات حظر التجول إلى ست ساعات بدلا من تسع اعتبارا من الثلاثاء المقبل لا يعني انتهاء جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) أو زوال خطر الوباء الذي "لم يتم اعتماد أي لقاح له بشكل رسمي حتى الآن".
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده الشيخ باسل الصباح (عن بعد) عقب اجتماع استثنائي لمجلس الوزراء برئاسة سمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء.
وقال إن الالتزام بالاشتراطات الصحية والإجراءات الاحترازية ذات الصلة هي الطريقة الوحيدة للوقاية من خطر الإصابة بالعدوى في أي من مراحل خطة العودة الخمس إلى حين توفر العلاج أو اللقاح.
وأضاف أن الانتقال من مرحلة إلى أخرى وتقليل القيود هدفه التأقلم على ممارسة الحياة بشكل طبيعي مع تطبيق الاشتراطات الصحية بغية الحد من انتقال العدوى وانتشار الوباء ولعل أبرزها عدم الخروج من المنزل إلا للضرورة وتغطية الفم والأنف والتباعد الجسدي مع المواظبة على تعقيم اليدين والحفاظ على سلامة كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة والحوامل.
وأوضح بأنه كان من المفترض أن يتم رفع حظر التجول الجزئي بشكل كامل فور الانتقال إلى المرحلة الثالثة لكن "حفاظا على الصحة العامة رأينا وجوب تقليل عدد ساعات الحظر بدلا من رفعه بشكل كامل".
وأفاد بأن عدم الالتزام بالاشتراطات الصحية تسبب في ازدياد أعداد الإصابة بين المواطنين الكويتيين بنسبة بلغت أحيانا 70 في المئة من إجمالي عدد الإصابات المسجلة في اليوم الواحد.
وذكر أن كثيرا من المصابين هم من فئة (كبار السن) وقد انتقلت إليهم العدوى من أحد أفراد الأسرة رغم عدم خروجهم من المنزل نتيجة عدم الالتزام بالاشتراطات الصحية.
 
المرحلة الثالثة
وقال وزير الصحة إن المرحلة الثالثة من خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية ستشهد زيادة أعداد العاملين في الجهات الحكومية بما لا يزيد عن 50 في المئة من إجمالي قوة العمل إلى جانب السماح بزيارات دور الرعاية الاجتماعية وفتح الفنادق والمنتجعات والشقق الفندقية وعودة سيارات الأجرة مع السماح براكب واحد فقط.
وجدد التأكيد على أن جائحة (كورونا) تعد الخطر الأول الذي يهدد صحة الإنسان حتى الآن بحسب منظمة الصحة العالمية التي أوصت بضرورة الالتزام بالتوصيات والإرشادات الصادرة عن السلطات الصحية في كل دولة مشيرا إلى أن معيار الحكم على نجاح أو إخفاق أي دولة في مقاومة الوباء هو مدى الالتزام بالاشتراطات الطبية وتنفيذ الإجراءات الصحية.
وأشار إلى أنه وبحسب تقارير إخبارية فإن تهاون بعض الدول في التعامل مع (الوباء) انعكس على سلامة الأفراد والمنظومة الصحية في تلك الدول مستدركا بالقول أنه بحسب منظمة الصحة العالمية فإن مقاومة الوباء مسؤولية مشتركة بين الحكومات التي ترسم السياسات وتضع الخطط وتتابع تطورات المرض وتصدر القرارات وتتابع تنفيذها وعموم الناس لجهة التفاعل الإيجابي والالتزام الجدي بها.
 
تطورات أبحاث اللقاح
وردا على اسئلة ممثلي وسائل الإعلام المحلية حول توجه السلطات الصحية في البلاد لاعتماد لقاح معين أوضح وزير الصحة أن اللجنة المعنية بمتابعة تطورات الأبحاث المتعلقة باللقاح قامت بمخاطبة الشركات التي وصلت بحسب دراساتها المنشورة إلى مراحل متقدمة في البحث العلمي بهذا الصدد.
وأضاف "نحن في طور عمل اتفاقيات مع الشركات في حين تولي منظمة الصحة العالمية إلى منظمة معنية بالتطعيمات أخذ الإنتاج الأول للتطعيمات من جميع المصانع" مستدركا بالقول "وبالتالي الاتفاقية ستكون عن طريق هذه المنظمة للحصول على التطعيمات أما الانتاج الثاني سيكون عن طريق الشركات بشكل مباشر".
 
حجر منزلي للقادمين
وبسؤاله عن الإجراءات الصحية التي سيتم اتباعها تجاه القادمين إلى البلاد مع بدء المرحلة الأولى من تشغيل الرحلات التجارية في مطار الكويت الدولي مطلع أغسطس المقبل، قال الشيخ باسل الصباح إنه تم اعتماد الحجر المنزلي بمجرد القدوم إلى البلاد لمدة 14 يوما للتأكد من عدم إصابة المسافر بالعدوى مع إلزامه بضرورة تسجيل بياناته في تطبيق (كويت مسافر) وارتداء السوار الإلكتروني المخصص لذلك.
وأضاف أنه سيتم الأخذ بنتائج فحوصات الخلو من فيروس كورونا (بي.سي.آر) من مختبرات ومراكز صحية معتمدة في دول القدوم موضحا أن وزارتي (الصحة) و(الخارجية) تنسقان حاليا في هذا الشأن.
ولفت إلى أنه سيتم أخذ نحو 500 عينة عشوائية يوميا في مطار الكويت الدولي للقادمين إلى البلاد فور الوصول لفحصهم وذلك للتأكد من صحة نتائج الشهادات الطبية.
وكان مجلس الوزراء الكويتي اعتمد في 28 مايو الماضي خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية وشملت خمس مراحل وخمسة معايير أساسية للانتقال بين المراحل وهي (مقياس انتقال العدوى - ثبات أرقام الإصابات لفترة كافية - انخفاض نسبة إشغال الأسرة في العناية المركزة - انخفاض نسبة إشغال الأسرة في المستشفيات - انخفاض نسبة المصابين من المسحات اليومية).
وبحسب ما أشار إليه وزير الصحة الشيخ الدكتور باسل الصباح حين اعتماد مجلس الوزراء الخطة سالفة الذكر فسيتم تقييم كل مرحلة لمدة ثلاثة أسابيع على الأقل ثم سيتم تحديد الاستمرار في المرحلة أو الانتقال إلى المرحلة الأقل تشددا.