اليابان: إصابة 136 جنديا أميركيا بـ«كورونا» في جزيرة أوكيناوا


كشفت تقارير يابانية الأربعاء أن ما يصل إلى 136 فردا من عناصر الجيش الأميركي في القواعد الأميركية في اليابان أصيبوا بفيروس كورونا بعد الكشف عن 36 إصابة جديدة في أحد المعسكرات الأميركية بجزيرة أوكيناوا اليابانية.
فقد ذكرت وكالة أنباء كيودو اليابانية، اليوم الأربعاء، أن السلطات اليابانية أكدت ظهور 36 إصابة جديدة بفيروس كورونا في "معسكر هانسن" بجزيرة أوكيناوا، ليصل العدد الإجمالي للإصابات في القواعد العسكرية الأميركية هناك إلى 136 إصابة.
وظهر تفشي المرض بين الجنود الأميركيين في مطلع الأسبوع، الأمر الذي أثار غضب حاكم مقاطعة أوكيناوا، الذي شكك في الإجراءات التي يتبعها الجيش الأميركي للوقاية من فيروس كورونا الجديد، المسبب لوباء كوفيد-19، وفقا لرويترز.
يأتي هذا في وقت ذكرت فيه صحيفة "أساهي" اليابانية أن طوكيو سترفع مستوى التحذير من فيروس كورونا إلى أعلى درجة في مقياس من 4 درجات وذلك بعد وصول حالات الإصابة إلى مستويات قياسية في العاصمة اليابانية خلال الفترة الأخيرة.
وقالت الصحيفة إن المستوى الأعلى من التحذير يشير إلى أن "عدوى فيروس كورونا تنتشر على الأرجح".
وكان مسؤولون يابانيون كشفوا السبت الماضي عن إصابة العشرات من عناصر مشاة البحرية الأميركية "المارينز" في القواعد العسكرية الأميركية في اليابان بفيروس كورونا، وطالبوا بتفسير كاف من الجيش الأميركي بشأن هذا الأمر، وفقا لما ذكرته الأسوشيتد برس.
وذكر المسؤولون أن التفشي وقع في قاعدة "فوتينما" الجوية التابعة لقوات المارينز وفي معسكر هانسن في الجزيرة.
وفي مؤتمر صحفي، قال حاكم محافظة أوكيناوا، ديني تاماكي: "سكان أوكيناوا صدموا مما قاله الجيش الأميركي لنا".
وشكك تاماكي في تدابير الوقاية من الأمراض التي اتخذها الجيش الأميركي، وجدد مطالبته بالشفافية فيما يتعلق بأحدث التطورات.
وأضاف تاماكي إن مسؤولي أوكيناوا طلبوا من الجيش الأميركي، الجمعة، الإفصاح عن عدد الحالات وتفاصيل أخرى من أجل معالجة المخاوف المتزايدة بين السكان المحليين.