«نفط الكويت»: خفض الموازنة الرأسمالية بنحو 25 %.. و«التشغيلية» 18 %


اعلنت شركة نفط الكويت تحقيقها انخفاضا بنحو 25 في المئة في ميزانيتها الرأسمالية ضمن خطتها الخمسية واتخاذها خطوات أخرى لترشيد الموازنة التشغيلية للعام المالي 2020/2021 بخفضها قرابة 18 بالمئة بغية الاسهام في تأمين الاستقرار للمالية العامة للدولة.
جاء ذلك في بيان ل(نفط الكويت) تلقته وكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم الاثنين تعقيبا على ما نشر في إحدى الصحف المحلية "حول قيام الشركة بإلغاء عدة مشاريع رأسمالية بعد صرف أموال طائلة على تصاميمها ما ينم عن قلة خبرة وتخبط وسوء تخطيط" بحسب ما ورد بالخبر.
واكدت حرصها على تنفيذ خطتها الاستراتيجية الرامية إلى المحافظة على الطاقة الإنتاجية ورفعها من خلال تنفيذ سلسلة من المشاريع.
واوضحت انها كانت قد أعدت سلفا خطتها الخمسية لتنفيذ تلك المشاريع إلا أن أزمة الركود العالمي الناجمة عن تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) هبطت بأسعار النفط بشكل قياسي ما أدى إلى تراجع الإيرادات للدولة بشكل كبير.
وبنيت ان هذه الظروف المستجدة وغير المتوقعة دعت مجلس الوزراء إلى إصدار توجيهاته لكل الجهات الحكومية ومن بينها مؤسسة البترول الكويتية وشركاتها التابعة إلى مراجعة ميزانياتها الرأسمالية والتشغيلية "لما تفرضه هذه الظروف الاقتصادية القاسية من واقع جديد".
وذكرت انها وفور تلقيها هذه التوجيهات بادرت الى مراجعة خطتها الخمسية بتحديد الأولويات من المشاريع للمضي بالتنفيذ وتأجيل عدد آخر منها متضمنا تلك التي أجريت تصاميمها وذلك بما لا يؤثر على أهدافها الاستراتيجية على المدى المتوسط.
وافادت بانه واستجابة لتلك التوجيهات خفضت ميزانيتها الرأسمالية ضمن خطتها الخمسية بنحو 25 في المئة واتخذت خطوات أخرى لترشيد الموازنة التشغيلية للعام المالي الحالي لخفضها بنحو 18 بالمئة.
 واكدت انها لن تتوانى عن الاستمرار بالقيام بواجباتها نحو تنفيذ مشاريعها سعيا منها للحفاظ على الإنتاج ورفع طاقته ومن هذا المنطلق ستقوم بالمراجعة الدورية لخطتها الخمسية بحسب متطلبات السوق العالمية وتحسن الفرص الاقتصادية لتقرير متى يبت بتلك المشاريع المؤجلة بما في ذلك التي أعدت تصاميمها سلفا.
ودعت (نفط الكويت) الجميع الى تحري الدقة عند نشر الأخبار مؤكدة في هذا المقام إيمانها بحرية التعبير.