خليل أبل يشارك في اجتماع الجمعية البرلمانية الآسيوية عبر «الاتصال المرئي»


شارك عضو الشعبة البرلمانية النائب د. خليل عبد الله أبل اليوم الخميس في الاجتماع المرئي الأول للجمعية البرلمانية الآسيوية، الذي عقد بمشاركة 20 برلمانًا عضوًا من مختلف الدول الآسيوية وذلك عبر تقنية الاتصال المرئي .
وقال أبل في تصريح صحفي بمجلس الأمة إن هذا الاجتماع عقد بناء على مبادرة من مجلس الأمة الكويتي بضرورة تقديم اقتراحات بشأن جائحة كورونا وأهم الإجراءات المتخذة في الدول الأعضاء وتبادل الخبرات في القارة الآسيوية، لا سيما الآثار السلبية المترتبة على الاقتصاد والصحة والتعليم في الدول الآسيوية وطرق تجاوزها.
ولفت إلى أن هذا الاجتماع تم برئاسة البرلمان التركي وسيختتم بإصدار مشاريع قرارات خاصة بجائحة كورونا ومشروع قرار خاص بمنح الصبغة القانونية للاجتماعات الافتراضية في النظام الأساسي لجمعية البرلمانات الآسيوية، موضحًا انه لا يوجد أي شيء ينص على هذه اللقاءات والاجتماعات الافتراضية.  
وأعلن أبل تقديم مشروع قانون خاص بجائحة كورونا وانعكاساتها على كافة القطاعات في الدول الآسيوية، مؤكدًا أن هذا المقترح يعد أول مشروع قرار خلال الأزمة الحالية وسوف يعمل به ويطبق في أكثر من 42 دولة آسيوية في حال الموافقة عليه.
وشدد على ضرورة أن يكون هناك تعاون واضح بين برلمانات الدول الآسيوية لمواجهة أزمة كورونا، مؤكدًا أهمية تقوية العلاقات بين البرلمانات الآسيوية من أجل تبادل الخبرات في مواجهة هذه الأزمة ووضع آليات واضحة ومناسبة لدور البرلمانيين في دفع حكوماتها للتعاون الآسيوي.
وأشار إلى أن جميع الدول أصابها نوع من الهلع والذعر من هذه الأزمة، كما أن هناك دولًا انهارت ولذلك يفترض أن تكون هناك آليات وطرق للتواصل وتبادل الخبرات كنوع من التكامل فيما بين القارة الآسيوية.
وأكد أن ما حدث في أوروبا من جهة وأمريكا الشمالية من جهة أخرى مثال على هذا التعاون، مضيفًا أن دول آسيا قادرة على هذا التعاون وتبادل الموارد والخبرات في التعامل مع أزمة كورونا.
وأكد أبل أن العالم قبل جائحة كورونا اختلف عن العالم ما بعد الأزمة ولذلك من المفترض أن نكون مستعدين وجاهزين لما بعد تلك الأزمة.
وأشار إلى أن آليات التعاون والمشاركة يجب أن تكون واضحة، وأنه يتعين على البرلمانيين السعي إلى ذلك من أجل شعوبها، مؤكدًا أن هذه الاجتماعات ستستمر وسنقوم بواجبنا في تمثيل البرلمان الكويتي تمثيل يليق باسم دولة الكويت ومكانة مجلس الأمة الكويتي في جمعية البرلمانات الآسيوية.
وأعرب أبل عن شكره لرئاسة جمعية البرلمانات الاسيوية وسكرتارية الجمعية والبرلمان التركي على عقد هذا الاجتماع وكذلك موظفي الشعبة البرلمانية عبدالعزيز النصرالله وسعود الرقم علي ترتيبهم إجراءات هذه المشاركة عبر وسائل الاتصال المرئي.