الاقتصاد الأوروبي يتجه إلى تراجع أكبر من المتوقع.. بسبب «كورونا»


قالت المفوضية الأوروبية اليوم الثلاثاء إن اقتصادات الدول الاعضاء في الاتحاد الأوروبي تتجه خلال العام الحالي إلى تسجيل ركود كبير يفوق التوقعات السابقة بسبب تداعيات جائحة فيروس (كورونا المستجد - كوفيد 19).
وأكدت الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي في بيان أن تداعيات جائحة الفيروس التاجي على النشاط الاقتصادي في أوروبا خلال العام الحالي ستكون أكثر قوة مما كان متوقعا.
وأوضحت أن التوقعات الجديدة ترجح أن ينكمش أن اقتصاد منطقة اليورو بنسبة 7ر8 بالمئة في العام الجاري قبل أن يسجل نموا بنسبة 1ر6 بالمئة العام المقبل 2021.
وأضافت أنه يتوقع أيضا أن تتراجع اقتصادات الاتحاد الأوروبي بنسبة 3ر8 بالمئة في 2020 قبل ان تنمو بنسب 8ر5 بالمئة في عام 2021.
وقال مفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون الاقتصاد باولو جينتيلوني خلال تقديم التوقعات الاقتصادية في مؤتمر صحفي "لقد حصد فيروس كورونا حتى الآن أرواح أكثر من نصف مليون شخص في جميع أنحاء العالم ولا يزال العدد يرتفع يوميا في بعض أجزاء العالم بمعدل مثير للقلق".
وأضاف "هذه التوقعات تظهر التداعيات الاقتصادية المدمرة لهذه الجائحة... لقد ساعدت الاستجابة السياسية في جميع أنحاء أوروبا في تخفيف وقع الصدمة على مواطنينا".