الفلسطينيون ينظمون مسيرة حاشدة في غزة رفضا لمشروع الضم الإسرائيلي


نظمت قوى وطنية وإسلامية فلسطينية اليوم الاربعاء مسيرة جماهيره حاشدة أمام مقر الامم المتحدة في قطاع غزة رفضا لمشروع الضم الاسرائيلي لأجزاء من الضفة الغربية وشمال البحر الميت والاغوار وفرض السيادة عليها.
وشارك في المسيرة كل الفصائل الفلسطينية بانتماءاتها السياسية كافة تحت شعار (موحدون في مواجهة قرار الضم وخطة السلام الامريكية) حيث رفع الحضور الأعلام الفلسطينية ولافتات تؤكد على حق الشعب الفلسطيني في أرضه وتقرير مصيره حسب قرارات الشرعية الدولية.
وقالت القوى الفلسطينية في بيان صحفي مشترك على هامش المسيرة إن "قرار الضم ينسجم مع فكر الحركة الصهيونية منذ نشأة الاحتلال والقائمة على الاستئصال والاستيلاء على الارض وتهجير الشعب الفلسطيني وساهمت الظروف وعدة عوامل في استمرار حرب الاحتلال الممنهجة على الشعب الفلسطيني وحقوقه".
واضافت أن "الاراضي الفلسطينية المحتلة هي وحدة اقليمية واحدة يقرها ويعترف بها القانون الدولي" مشيرة الى أن "السيادة على هذه الاراضي هي للشعب الفلسطيني وحده لا ينازعه فيها أحد وفقا للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني وحقائق التاريخ والجغرافيا".
وطالبت القوى منظمة التحرير الفلسطينية بإنهاء العمل بالاتفاقيات والتفاهمات التي وقعتها مع الاحتلال "بشكل فوري" الى جانب "سحب الاعتراف بإسرائيل ووقف التنسيق الأمني وتحرير سجل الأراضي والسكان من سيطرة الاحتلال والإدارة المدنية ومد الولاية القانونية للمحاكم الفلسطينية على جميع المقيمين في اراضي دولة فلسطين تحت الاحتلال".
كما شددت على حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة الى ديارهم التي هجروا منها بالقوة العسكرية وفقا للقانون الدولي والقرارات الأممية المنصفة للشعب الفلسطيني.
وكانت القوى الوطنية والاسلامية الفلسطينية قد دعت الاحد الماضي الى حملة وطنية لمواجهة مخططات (الضم) و(خطة السلام الامريكية) وتشكيل جبهة وطنية موحدة للمقاومة الشعبية "لإدارة الاشتباك الميداني ومواجهة مخططات الاحتلال" الى جانب العمل على تشكيل لجان الحماية الشعبية في الضفة الغربية للتصدي للمستوطنين وإجراءات الضم على الارض.