ترامب: غضبي من الصين يزداد أكثر فأكثر.. بسبب «كورونا»


مجدداً، أعرب الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الأربعاء، عن غضبه الكبير من الصين بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد في العالم، حاصداً آلاف الأرواح.
وفي تغريدات عبر تويتر، قال ترمب، الأربعاء: "بينما أشاهد فيروس كورونا ينشر وجهه القبيح في جميع أنحاء العالم، ملحقاً أضراراً كبيرة كان لبلادنا جزء هائل منها، يزداد غضبي من الصين أكثر فأكثر".
وأضاف ترمب أن الولايات المتحدة تخوض معركة لإنقاذ تراثها وتاريخها وعظمتها.
يشار إلى أن الرئيس الأميركي لطالما حمّل الصين مسؤولية تفشي فيروس كورونا المستجد حول العالم، بسبب اعتباره أنها أخفت معلومات حول المرض منذ بداية انتشاره في ديسمبر/ كانون الأول من العام الماضي.
وبعد انتقادات حادة من قبل الولايات المتحدة، وتلميحات من قبل دول أوروبية أخرى إلى ضرورة التحقيق في أصل فيروس كورونا، وكيفية نشأته، أعلنت منظمة الصحة العالمية، الثلاثاء، أخيراً أنها سترسل فريق تحقيق إلى الصين خلال الأيام القادمة.
وقال المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم جيبريسوس في إفادة صحافية إن المنظمة سترسل فريقا إلى الصين الأسبوع المقبل للتحقيق في أصل فيروس كورونا المستجد.
وأتى هذا الإعلان، بعد أشهر من انتقادات حادة وجهتها الإدارة الأميركية والرئيس دونالد ترمب لأداء المنظمة، واتهامها بالانحياز إلى الصين، وروايتها حول نشأة الفيروس التاجي الذي ظهر لأول مرة في مدينة ووهان، في ديسمبر الماضي.
كما أعلن ترمب الشهر الماضي إيقاف مساهمات بلاده المالية في المنظمة، لعدم قيامها بالإصلاحات الجذرية المطلوبة في أدائها، بحسب تعبيره في رسالة وججها سابقا إلى مدير عام المنظمة الأممية.