«عودة الحياة الطبيعية».. الفرحة تغمر القلوب


غمرت الفرحة القلوب والنفوس مع بدء المرحلة الثانية من عودة الحياة إلى طبيعتها أمس بعد شهور من الإغلاق القسري نتيجة الجائحة التي عمت البلاد والعباد مع انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) على أمل أن تكون بداية انفراج للعودة الكاملة.
وانطلق المواطنون والمقيمون بكل حماسة نحو الاسواق والاعمال وسط احترازات شديدة بعد غياب طويل يحدوهم الأمل وتحثهم الرغبة متسلحين بالإجراءات الصحية الضرورية حرصا على سلامتهم وسلامة كل الآخرين.
وعاد موظفو القطاعين العام والخاص الى عملهم بكل شوق بما لا يتجاوز نسبة 30 بالمئة كما استقبلت الأسواق والمجمعات التجارية روادها مع الالتزام بكل الاشتراطات الصحية الوقائية المفروضة مثل التباعد الجسدي بترك مسافات أمان وارتداء الكمامات.