شفاء 717 شخصاً يرفع إجمالي المتعافين إلى 37030

671 إصابة جديدة بـ«كورونا» بإجمالي 46195.. وتسجيل 4 وفيات


- 435 حالة بين مواطنين كويتيين بنسبة بلغت 64.83 %
أعلنت وزارة الصحة صباح أمس بلوغ عدد حالات الشفاء من مرض فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) 37030 حالة  وذلك بعد تعافي 717 إصابة أمس الأول.
كما أعلنت وزارة الصحة تسجيل 671 إصابة جديدة بالمرض ليرتفع بذلك إجمالي عدد الحالات المسجلة في البلاد إلى 46195 في حين تسجيل 4 حالات وفاة إثر اصابتهم بالمرض ليصبح مجموع حالات الوفاة المسجلة حتى أمس 354.
وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة د. عبدالله السند إن من بين الحالات السابقة التي ثبتت إصابتها حالات مخالطة لحالات تأكدت إصابتها وأخرى قيد البحث عن مصدر العدوى وفحص المخالطين لها.
وأوضح السند أن حالات الإصابة الـ671 السابقة تضمنت 435 حالة لمواطنين كويتيين بنسبة بلغت 64.83 في المئة و236 لغير الكويتيين بنسبة 35.17 في المئة.
وأضاف أن المصابين حسب المناطق الصحية جاؤوا بواقع (225 حالة بمنطقة الأحمدي الصحية) و(138 بمنطقةالجهراء الصحية) و(122 بمنطقة الفروانية الصحية) و(102 بمنطقة العاصمة الصحية) و(84 بمنطقة حولي الصحية).
وعن أعلى المناطق السكنية من حيث تسجيل الإصابة بالفيروس ذكر أنها جاءت بواقع (37 حالة بمنطقة المنقف) و (31 حالة بمنطقة سعدالعبدالله) و(24 حالة بمنطقة العدان) و(23 حالة بمنطقة الفحيحيل) و(19 حالة بمنطقة صباح السالم) و(18 حالة بمنطقة الصباحية).
وفيما يخص آخر المستجدات في العناية المركزة لفت إلى أن عدد من يتلقى الرعاية الطبية في العناية المركزة بلغ 139 حالة ليصبح بذلك المجموع الكلي لجميع الحالات التي ثبتت إصابتها بمرض (كوفيد 19) وما زالت تتلقى الرعاية الطبية اللازمة 8811 حالة.
وعن مراكز الحجر الصحي المؤسسي فقد بلغ مجموع من أنهى فترة الحجر الصحي المؤسسي الإلزامي أمس الأول 55 شخصا بعد القيام بكل الإجراءات الوقائية والتأكد من خلو جميع العينات من الفيروس على أن يستكملوا مدة لا تقل عن 14 يوما في الحجر الصحي المنزلي الإلزامي اعتبارا من تاريخ مغادرة مركز الحجر المؤسسي.
وبين السند أن عدد المسحات التي تم القيام بها أمس الأول بلغ 4045 مشيرا إلى أن مجموع الفحوصات بلغ 386887 .
وجدد دعوة المواطنين والمقيمين إلى مداومة الأخذ بكل سبل الوقاية وتجنب مخالطة الآخرين والحرص على تطبيق استراتيجية التباعد البدني موصيا بزيارة الحسابات الرسمية لوزارة الصحة والجهات الرسمية في الدولة للاطلاع على الإرشادات والتوصيات وكل ما من شأنه المساهمة في احتواء انتشار الفيروس.