«الموانئ»: بحارتنا يتصدرون الصفوف لضمان تدفق المواد للكويت.. وحمايتها من «كورونا»


أعرب المدير العام لمؤسسة الموانئ الكويتية الشيخ يوسف العبدالله الصباح عن التقدير لبحارة المؤسسة الذين يتصدرون الصفوف الأمامية منذ بداية أزمة (كورونا) وتوليهم عمليات فحص طواقم السفن بالتعاون مع وزارة الصحة الكويتية وضمان استمرار تدفق المواد بمختلف أنواعها إلى البلاد بلا توقف.
جاء ذلك في تصريح أدلى به الشيخ يوسف العبدالله لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) على هامش احتفالية يوم البحار العالمي الذي يصادف اليوم الخميس وأحيتها مؤسسة  الموانئ بإقامة استعراض بحري وتشكيلات أجرتها القطع البحرية التابعة لها مع إطلاق صافرات السفن الراسية في ميناءي الشعيبة والدوحة والشويخ في آن معا بهذه المناسبة.
وقال إن يوم البحار العالمي هذا العام يأتي وسط ظروف خاصة واستثنائية مختلفة عما سبقه في الأعوام الماضية مع انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في العالم أجمع.
وأوضح أن رسالة المنظمة البحرية الدولية (IMO) في يوم البحار العالمي هذا العام تسلط الضوء على الدور المهم الذي يؤديه البحارة حول العالم لضمان استمرار تدفق المواد الطبية والاستهلاكية والغذائية والسلع وغيرها واستمرار حركة التبادل التجاري بين الدول دون توقف.
ووجه التحية والتقدير لبحارة (الموانئ الكويتية) "الذين عملوا في الصفوف الأمامية منذ بداية اتخاذ المؤسسة الإجراءات الاحترازية وأهمها عمليات فحص طواقم السفن بالتعاون مع وزارة الصحة الكويتية للتأكد من خلوها من أي إصابة قبل دخول الموانئ الكويتية بكل ما في ذلك من مخاطرة بأرواحهم وصحتهم مقابل وقايتنا وحمايتنا".
وأشار إلى أن رجال الكويت وشبابها أثبتوا في هذه الأزمة بجدارة أنهم قادرون على الاستمرار في العمل بإخلاص وتفان في أصعب الظروف داعيا الله عز وجل أن يزيح هذه الغمة عن وطننا والعالم أجمع عن قريب.
يذكر أن يوم البحار العالمي هي مبادرة عالمية أطلقتها المنظمة البحرية الدولية (IMO) للاحتفال بالبحارة في شتى أنحاء العالم رسميا في 25 يونيو كل عام تقديرا للمساهمة الكبيرة التي يقدمها البحارة حول العالم.