عودة هازارد وأسينسيو لتدريبات الريال

هذا المحتوى من : إفي

يستعد ريال مدريد للعودة لأجواء المحلية وعينه على الانقضاض على لقب "الليغا" الغائب عن خزائن كتيبة الفرنسي زين الدين زيدان منذ موسمين سيطر خلالهما الغريم التقليدي برشلونة على اللقب، حيث يسعى الفريق لتعويض فارق النقطتين خلف "البرسا" بالعديد من النقاط الإيجابية أبرزها عودة الثنائي الغائب لفترة طويلة للإصابة البلجيكي إيدين هازارد وماركو أسينسيو.
وبعد أن توقع الجميع انتهاء موسم النجم البلجيكي ليس مع فريقه فحسب، ولكن مع منتخب بلاده بلجيكا في بطولة الأمم الأوروبية (يورو 2020)، إلا أن تفشي جائحة كورونا في العالم جاءت بمثابة الضرة النافعة للنجم البلجيكي، وأيضاً للنجم الشاب ماركو أسينسيو الذي أصيب بقطع في الرابط الصليبي للركبة خلال فترة الإعداد للموسم الحالي.
وساهمت حالة الطوارئ التي أقرتها الحكومة الإسبانية، فضلاً عن توقف جميع الأنشطة في البلاد، ومن بينها الموسم الكروي، قرابة الشهرين ونصف الشهر، في استعادة المدرب الفرنسي لأوراقه الرابحة مع الاستعداد لدخول المنعطف الأخير والحاسم في الموسم المحلي.
وقطعا ستجبر أجندة المباريات المضغوطة خلال المتبقي من عمر "الليغا"، زيدان على الاستعانة بجميع أسلحته، باستثناء الغياب المفاجئ للمهاجم الفرنسي كريم بنزيما، والصربي المصاب بكسر في القدم خلال فترة الحجر الصحي، لوكا يوفيتش.
أمر آخر سيؤثر في عودة الفريق "الملكي" للبطولات، وهو غياب أحد أهم العوامل التي كان يعول عليها، وهي الجماهير، بسبب البروتوكولات الطبية، ما دفع الإدارة للإسراع بعملية توسعة ملعب سانتياغو برنابيو، ومن ثم الانتقال لمبع الفريق الرديف (ألفريدو دي ستيفانو) داخل المدينة الرياضية.
وخلال ماراثون سباقه المحتدم على لقب "الليغا" مع الغريم الأزلي الكاتالوني، سيستقبل الريال على ملعبه الجديد كل من إيبار وفالنسيا وريال مايوركا وخيتافي وديبورتيفو ألافيس، وأخيرا فياريال على الترتيب، فيما سيرحل لمواجهة كل من ريال سوسييداد وإسبانيول أتلتيك بلباو وغرناطة وليغانيس.
وسيكون أمام زيدان العديد من الخيارات في الخط الأمامي، من أجل تعويض غياب المهاجمين سواء يوفيتش، أو بنزيمة، أو حتى ماريانو دياز العائد لتوه من الإصابة، أمثال الويلزي غاريث بيل، والثنائي البرازيلي فينيسيوس جونيور ورودريغو، ولوكاس فاسكيز أو حتى براهيم دياز، حيث ستسعى هذه الأسماء للتشبث بالفرصة، لاسيما وأنها لم تقدم المردود المنتظر منها، وظهرت على فترات، هذا بالإضافة للثنائي هازارد وأسينسيو.
ورغم الآمال الكثيرة التي وضعتها الجماهير على كاهل هازارد لحظة الإعلان عن ارتدائه للقميص "الملكي"، إلا أن إصابات اللاعب المتكررة حالت دون ذلك، ولكن القدر أمهله فرصة كبيرة لإثبات قيمته الكبيرة وقدرته على قيادة الفريق وسط هذه الظروف الاستثنائية، مثلما كان الحال معه في تشيلسي الإنجليزي.
ولا شك أن التحدي الأكبر للاعبي الريال خلال هذه الفترة هو عدم فقدان مزيد من النقاط، مع انتظار أي تعثر لرفاق النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، من أجل الانقضاض على الصدارة، ومن ثم استعادة اللقب المحلي الغائب منذ 2017، في انتظار تحديد الاتحاد الأوروبي "يويفا" لمصير دوري الأبطال، وتعويض خسارة ذهاب ثمن النهائي على يد كتيبة الإسباني بيب غوارديولا، مانشستر سيتي الإنجليزي، (1-2)، في مباراة الإياب، وتجنب مصير العام الماضي بالخروج صفر اليدين من البطولة التي يتربع على عرشها.