لتوفير ملياري يورو... رينو للسيارات تلغي 15 ألف وظيفة

هذا المحتوى من : أ ف ب

أعلنت شركة رينو الفرنسية لصناعة السيارات اليوم الجمعة، إلغاء حوالي 15 ألف وظيفة في العالم بينها 4600 في فرنسا، في إطار خطة لتوفير أكثر من ملياري يورو، في 3 أعوام.
وقالت المديرة العامة للشركة كلوتيلد ديلبو في بيان إن "هذا المشروع حيوي"، وكانت رينو التي تعاني من فائض في القدرات الإنتاجية على المستوى العالمي، أعلنت في فبراير(شباط) الماضي أول خسائر لها في عشر سنوات، ودخلت الأزمة الناجمة عن وباء كورونا، في موقع ضعف.
وتقضي الخطة بإلغاء نحو 4600 وظيفة في فرنسا من أصل 48 ألفاً، وأكثر من 10 آلاف في بقية أنحاء العالم، وهي تعتمد على إجراءات تغيير وظائف وتنقلات داخلية ورحيل طوعي، ولم تعلن أي تسريحات بلا تعويضات.
وفي المجموع، تنوي رينو المصنعة لخمس علامات، هي ألبين، وداسيا، ولادا، وسامسونغ موتورز، إلغاء حوالي 8% من وظائفها التي يبلغ عددها 180 ألفاً في العالم.
وفي فرنسا سيؤثر القرار على 4 مواقع بشروط ستحدد لاحقاً.
وتشمل الخطة وقف إنتاج السيارات في مصنع بمنطقة ايفلين قرب باريس، بعد 2024، وهو المصنع الذي يعمل فيه 2600 موظف، سيتحول ليتولى نشاط موقع آخر يوظف 260 شخصاً في إعادة تدوير قطع الغيار.
وفي الخارج، أعلنت "رينو" تعليق مشاريع زيادة الطاقة المقررة في المغرب، ورومانيا، وقالت إنها تدرس تكييف القدرات الإنتاجية في روسيا، وترشيد إنتاج علب السرعة في العالم.
وسيسمح خفض الجانب الصناعي بتقليص النفقات الثابتة للشركة بـ650 مليون يورو سنوياً.
يُذكر أن الدولة الفرنسية هي أكبر مساهم في المجموعة، بـ 15% من رأسمالها.