الأمير ويليام يكشف «صدمة عمره».. وأكبر لحظة تغير الحياة


اعترف الأمير البريطاني ويليام بأنه وجد أن كونه والد هو أمر مرهق في بعض الأحيان وأن تجربة "تغيير الحياة" في كونه والد تعيد إليه الصدمة التي تعرض لها عقب وفاة والدته الأميرة ديانا.
وفي حديثه خلال بث برنامج وثائقي جديد لهيئة الإذاعة البريطانية، الخميس، قال الشخص الثاني في قائمة العرش البريطاني للاعب كرة القدم المحترف السابق، مارفن سوردل، إن الأحداث العاطفية للماضين، مثل فقدان أحد الوالدين، يمكن أن تظهر من جديد.
وقال الأمير وهو والد 3 أطفال: "إنجاب الأطفال هو أكبر لحظة تغير الحياة، إنها حقًا. أعتقد أنه عندما تمر بشيء مؤلم في الحياة. تعود مشاعرك اليك بسرعة فائقة لأنها مرحلة مختلفة جدًا من الحياة".
كان ويليام في الخامسة عشرة من عمره وشقيقه الأمير هاري في الثانية عشر عندما توفيت ديانا في حادث سيارة في باريس عام 1997. وصف ويليام حزنه في الماضي بأنه "ألم ليس مثل أي ألم آخر".
وظهر الأمير في برنامج يهدف إلى بدء مناقشة حول الصحة العقلية باستخدام كرة القدم كوسيلة للنقاش، وقدم الناشط منذ فترة طويلة حول قضايا الصحة العقلية لحظات قصيرة من التبصر في كيفية تعامله مع ضغط كونه شخصية ملكية عاملة.
وفي محادثة مع رياضي شاب، اعترف ويليام بنوبات من القلق عند التحدث أمام المجموعات، لكنه قال إن بصره الضعيف سمح له بالتغلب على مخاوفه بسبب عدم وضوح وجوه الحشد.
وقال: "بدأ بصري يتراجع قليلاً عندما تقدمت في العمر، ولم أرتدي عدسات لاصقة عندما كنت أعمل، لذلك عندما ألقيت الخطابات، لم أستطع رؤية وجه أي شخص. وهذا يساعد، لأنها مجرد ضبابية من الوجوه ولأنك لا تستطيع رؤية أي شخص ينظر إليك."
وتبع صانعو الأفلام الوثائقية ويليام خلال العام الماضي، حيث سافر في أنحاء البلاد للترويج لمبادرة تسعى إلى زيادة الوعي بالصحة العقلية في كرة القدم وتشجيع أنصار الرياضة على مناقشة مشاكلهم.
وخلال زيارة إلى نادي وست بروميتش ألبيون لكرة القدم، تحدث ويليام مع لاعبين شهدوا شخصا مقربا منهم ينتحر.
وقال الأمير إنه بالنسبة للعديد من العائلات التي فقدت ابنا بسبب الانتحار، "إنه أحد أصعب أشكال الحزن لأنك تركت مع الكثير من الأسئلة التي لم يتم الرد عليها".
وأضاف "كان يمكن أن أفعل المزيد، هل كان علي فعل المزيد، لماذا فعلوا ذلك؟".
ومضى ويليام ليقول إن الرجال يبدو أن لديهم مشكلة في الانفتاح والتحدث عن الانتحار. يأمل أن يتغير ذلك، وقال: "إذا كان لدينا تأثير كبير على خفض معدلات الانتحار، فهذا نجاح من هذه الحملة".