تراعي الأبعاد الصحية والاقتصادية والاجتماعية

سمو رئيس الوزراء: اعتمدنا خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية


أعلن سمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء اعتماد المجلس خطة تستهدف العودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية انطلقت من تجارب العديد من الدول وشارك في إعدادها عدد من الخبراء والمتخصصين تمت فيها مراعاة كل الأبعاد والاعتبارات الصحية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها.
وقال سمو رئيس مجلس الوزراء في مؤتمر صحفي عقب الاجتماع الاستثنائي لمجلس الوزراء في قصر السيف اليوم الخميس إن الخطة تراعي التدرج في التوسع بالانفتاح قياسا على ما يتحقق من نتائج ومؤشرات صحية هي بالضرورة تمثل ترجمة واقعية لدرجة الالتزام والامتثال للتعليمات والإرشادات الصحية والارتقاء بالوعي العام وتحمل المسؤولية المجتمعية والارتقاء بالوعي العام وتحمل الكسؤولية المجتمعية.
وأوضح سموه أن الخطة تتناول مجموعة من السياسات تتعلق بالسلوك الاجتماعي ومتطلبات النظافة واشتراطات التنقل والتباعد الاجتماعي في مختلف الأنشطة والقطاعات.
ولفت إلى اعتماد اللجنة (الوزارية المكلفة متابعة تداعيات فيروس كورونا المستجد كوفيد - 19) في الانتقال من مرحلة إلى أخرى مجموعة من المؤشرات والمعايير المتعلقة بأوضاع المنظومة الصحية وحالات التشافي والإصابة.
وذكر أنها في النهاية والمحصلة "مسألة تحد لوعي المجتمع والتزامه بمسؤولياته وواجباته والعمل جميعا كفريق واحد في مواجهة هذا الوباء والانتصار عليه بإذن الله".
وأكد لثقة "بأن نكون جميعا عند مستوى هذا التحدي تجسيدا لما أكده حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه في أكثر من خطاب وأسال الله العلي القدير أن يحفظكم جميعا وأن يحفظ دولة الكويت من كل سوء وأن يرفع هذه الغمة عن البشرية جمعاء". 
وقال سموه "إننا لا نستطيع الاستمرار في حالة الانغلاق التام ولا بد من استعادة البلاد لنشاطها المعتاد وعودة الحياة الطبيعية والتعايش مع هذا الوباء بكل مخاطره ومحاذيره".
وبين سموه أن "وضعنا اليوم يختلف عما كان قبل عدة شهور وتعلمنا من هذه التجربة دروسا وعبر وهي فترة كافية لندرك طبيعة هذا الوباء وخطورته وسهولة انتشاره وتابعنا ما جرى في الدول الأخرى من انتكاسات صحية بسبب التهاون والتساهل بالالتزام بالقواعد الصحية".
ولفت إلى "أننا تابعنا دولا نجحت في تجاوز هذه الأزمة واحتواء الوباء وكان الفيصل بين الاثنين هو مدى الالتزام بتلك التعليمات والإرشادات الصحية".
وأضاف سموه "تابعا جميعا على مدى الأشهر الثلاثة الماضية الأزمة ونحن في شهرنا الرابع وتمر في ذاكرتنا مشاهد هذا الفصل الأليم الذي عانى منه العالم أجمع أشد المعاناة ولا نعرف حتى الساعة حدا أو نهاية لهذه الأزمة ورأينا مشاهد مؤلمة تقشعر لها الأبدان وكيف تسهل روح الإنسان وكيف تتداعى أمم ودول عظيمة عجزت فيها الإنجازات الحضارية المتميزة عن حماية صانعها..الإنسان".
وقال سموه:"تابعنا الآلاف المؤلفة من الوفيات وملايين من أصابهم هذا الوباء.. شهدنا انهيارات اقتصادية عملاقة على مستوى العالم كله.. عشرات الملايين من البشر فقدوا وظائفهم وعاش الجميع حالة غير مسبوقة من الارتباك والفوضى وعدم الاستقرار جراء هذا الوباء الخطير".
وأعرب سموه عن الأسف "لأنه حتى يومنا هذا لا دواء ولا مصل ولا عقار لوقف هذا الوباء..عشنا هنا في الكويت تجربة قاسية استنفرنا فيها كل طاقاتنا وإمكاناتنا".
وجدد الشكر والتقدير للجهود المخلصة التي قام بها ويقوم بها إخواننا وأبناؤنا وبناتنا في مواجهة مسؤولياتهم الوطنية في كل القطاعات الرسمية والشعبية.
 
وزير الداخلية: العودة للحظر الجزئي من 6 مساء إلى 6 صباحا.. واستمرار عزل الجليب والمهبولة ومناطق جديدة
أعلن نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح العودة إلى فرض نظام حظر التجول الجزئي في البلاد ما بين الساعة السادسة مساء حتى الساعة السادسة صباحا واستمرار العزل التام لمنطقتي جليب الشيوخ والمهبولة إضافة إلى عزل مناطق جديدة.
وقال الوزير الصالح في المؤتمر الصحفي عقب الاجتماع الاستثنائي لمجلس الوزراء في قصر السيف اليوم الخميس عبر تقنية الاتصال المرئي إنه "سيتم إجراء عزل تام لمجموعة من المناطق التي كانت معزولة سابقا (جليب الشيوخ -المهبولة) وسيتم عزل مناطق جديدة (الفروانية -خيطان -حولي-ميدان حولي)".
وأضاف أنه سيتم إلغاء مجموعة من تصاريح عدم التعرض التي منحت للجهات أثناء الفترة السابقة داعيا الجميع إلى التأكد من تصريحه قبل الخروج مع بداية تطبيق حظر التجول الجزئي. 
 
وزير الصحة يعرض مراحل العودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية في البلاد
أعلن وزير الصحة الشيخ الدكتور باسل الصباح أنه سيتم في المرحلة الأولى من مراحل العودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية في البلاد السماح بعمل الأنشطة التالية وهي المساجد ودور العبادة بعد تجهيزها وفق الاشتراطات الصحية والأنشطة الصناعية والخدمات العامة (الصيانة-خدمات الشحن-الغاز-مصبغة غسيل الملابس).
وقال الشيخ باسل الصباح في المؤتمر الصحفي الذي عقد مساء اليوم الخميس عبر تقنية الاتصال المرئي في قصر السيف عقب الاجتماع الاستثنائي لمجلس الوزراء إن الأنشطة التي سيتم السماح بعملها أيضا تضم خدمات التوصيل للمنازل والمطاعم والمقاهي (الشراء من السيارة) والشركات المزودة للاتصالات والإنترنت والتجزئة الغذائية (الجمعيات-البقالات-التموين).
وأضاف أن الأنشطة تضم أيضا النقل الجماعي الخاص بالشركات والمؤسسات ومحطات الوقود وخدماتها والمستشفيات والعيادات الخاصة والمركبات والمعدات (معارض-كراجات-قطع غيار-غسل السيارات).
 
قرارات مجلس الوزراء في اجتماعه الاستثنائي
قرر مجلس الوزراء في اجتماعه الاستثنائي اليوم الخميس تمديد العمل بقراره بتعطيل جميع الوزارات والجهات الحكومية والهيئات والمؤسسات العامة احترازيا بسبب فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) حتى إشعار آخر.
وقا رئيس مركز التواصل الحكومي الناطق الرسمي باسم الحكومة الكويتية طارق المزرم في المؤتمر الصحفي الذي عقد عبر تقنية الاتصال المرئي في قصر السيف عقب الاجتماع الذي ترأسه سمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء إن المجلس قرر تعديل مدة حظر التجول (الجزئي) في البلاد ليكون من الساعة السادسة مساء وحتى الساعة السادسة صباحا يوميا اعتبارا من بعد غد السبت حتى إشعار آخر.
وقد نص القرار الأول على تمديد العمل بقرار مجلس الوزراء المتخذ باجتماعه المنعقد يوم الاثنين الموافق 20 أبريل الماضي بشأن تعطيل جميع الوزارات والجهات الحكومية والهيئات والمؤسسات العامة احترازيا بسبب فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) وذلك اعتبارا من يوم الأحد الموافق 26 أبريل الماضي حتى يوم الخميس الموافق 28 مايو الجاري باعتبارها أيام راحة بحيث تمتد حتى إشعار آخر.
ويجوز للوزير المختص أو رئيس الجهة تقرير عدم شمول كل أو بعض شاغلي الوظائف القيادية والموظفين التابعين شاغلي هذه الوظائف بهذه الراحة وذلك للتجهيز لعودة العمل.
كما أنه بالنظر إلى الطبيعة الاستثنائية في التعامل مع مقتضيات مواجهة هذه الأزمة ستتولى الأجهزة والهيئات والجهات ذات طبيعة العمل الخاصة بما فيها القطاع النفطي بمعرفتها تنظيم قواعد عملها في تحديد من يستوجب التزامهم بممارسة أعمالهم من العاملين في كل منهم وفقا لما تتطلبه مصلحة العمل ويحقق المصلحة العامة.
وأما القرار الثاني فقد نص على تعديل مدة حظر التجول (الجزئي) في البلاد ليكون من الساعة السادسة مساء وحتى الساعة السادسة صباحا يوميا اعتبارا من يوم السبت الموافق 30 مايو الجاري وحتى إشعار آخر.
وتقرر أيضا فرض عزل تام لمنطقة الفروانية بكاملها ما عدا المساحة المحددة بين الأربعة شوارع وهي شوارع أرقام 60 و120 و502 و129.
وتقرر فرض عزل تام على منطقة خيطان للقطع أرقام 4 و6 و7 و8 و9 وعزل تام لحولي والنقرة وعزل تام لميدان حولي.
كما تقرر الاستمرار في العزل التام لمنطقتي المهبولة وجليب الشيوخ أثناء فترة السماح بالتجول في البلاد اعتبارا من 30/5/2020 ولحين إشعار آخر.
وتم تكليف نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء اتخاذ التدابير والإجراءات اللازمة لفرض حظر التجول الجزئي في البلاد وإعداد الضوابط والآليات التفصيلية بهذا الشأن.
وتقرر اعتماد خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية المقدمة من الأمانة العامة لمجلس الوزراء وتكليف الوزراء كل في مجاله اختصاص تنفيذ المرحلة الأولى من خطة العودة التدريجية للحياة اعتبارا من يوم الأحد الموافق 31 مايو الجاري.