الجين المرتبط بـ«الخرف» يضاعف خطر الإصابة بـ«كورونا»


أظهر بحث جديد أن الجين المعيب المرتبط بمرض الخرف يضاعف خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد في شكله الحاد، وفق ما ذكر موقع "سكاي نيوز" البريطاني.
ووجد علماء من جامعتي إكستر في بريطانيا وكونيتيكت في أميركا احتمالا كبيرا لتعرض الأوروبيين، الذين يحملون جين APOE، للإصابة بـ"كوفيد-19".
وتدل نتائج البحث على أن الجينات الوراثية قد تلعب دورا في جعل بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا من غيرهم.
ومن المأمول أن يؤدي هذا الاكتشاف إلى أفكار جديدة لعلاج مرضى كورونا.
واكتشف الفريق نفسه سابقا أن الأشخاص المصابين بالخرف هم أكثر عرضة بثلاث مرات للإصابة بهذه الجائحة، وهو ما قد يفسر سبب الانتشار الواسع للفيروس في دور الرعاية.
وقال البروفيسور ديفيد ميلزر، الذي قاد الفريق "أظهرت النتائج أن الأشخاص المصابين بالخرف معرضون بشدة لخطر الإصابة بكوفيد-19 الشديد".
وذكر العلماء أن شخصا واحدا من بين 36 المشاركين في البحث يحملون الجين المعيب المرتبط بالخرف.
وأشاروا إلى أن هذا الجين يزيد أيضا من خطر الإصابة بمرض الزهايمر بنسبة تصل إلى 14 مرة.