4 عوامل تحدد «شدة الإصابة» بفيروس كورونا


كشفت دراسة بريطانية حديثة، 4 عوامل تلعب دورا رئيسيا في مدى خطورة الأعراض التي يصاب بها مرضى "كوفيد-19"، موضحة أن تلك العوامل تحدد ما إذا كانت أعراض فيروس كورونا "خفيفة أو متوسطة"، أو ما إذا كانت مهددة للحياة.
وأوضحت الدراسة التي أجرتها المجلة الطبية البريطانية على نحو 20 ألف مصاب بفيروس كورونا في 208 مستشفيات بالمملكة المتحدة، على مدار شهرين ونصف الشهر، أن 4 عوامل تحدد ما إذا كان المصاب بالفيروس سيكون في حالة خطرة أم لا.
وتشمل تلك العوامل: العمر، والجنس، والوزن، والأمراض المزمنة لدى الشخص. ووجدت الدراسة أن متوسط أعمار المصابين الذين دخلوا المستشفيات بسبب الفيروس كان 73 عاما، فيما شكل الرجل 60 بالمئة من المصابين.
وشكلت الغالبية العظمى من المرضى الذين عانوا من أعراض حادة للفيروس التاجي، مصابون أيضا بأمراض مزمنة، وكانت أمراض القلب الأكثر شيوعا.
وشملت الأمراض المزمنة التي تزيد من خطر فيروس كورونا، السكري وأمراض الكلى.
وبالتالي، فقد خلصت الدراسة إلى أن "الكبر في العمر، والجنس الذكري، والأمراض المزمنة مثل أمراض القلب، وأمراض الرئة المزمنة غير الربو، وأمراض الكلى المزمنة، وأمراض الكبد، والسمنة، ترتبط بارتفاع معدل الوفيات في المستشفى بسبب كوفيد-19".
يشار إلى أن هناك 5 أعراض هي الأكثر شيوعا بين المصابين الذين ذهبوا إلى المستشفيات، هي السعال والحمى وضيق التنفس والتعب والتشوش.