«الذهب» مستقر وسط توترات أميركية صينية.. وآمال التعافي الاقتصادي


استقر الذهب دون تغير يذكر يوم الثلاثاء حيث أبطلت التوترات الأمريكية الصينية المحتدمة أثر الضغوط الناجمة عن تخفيف القيود المرتبطة بفيروس كورونا والمكاسب في أسواق الأسهم.
وبحلول الساعة 0738 بتوقيت جرينتش، كان السعر الفوري للذهب مستقرا عند 1728.71 دولار للأوقية (الأونصة). وتراجعت عقود الذهب الأمريكية الآجلة 0.5 بالمئة إلى 1727.30 دولار.
وقالت وارين باترسون المحلل في آي.إن.جي ”عامل الدعم الرئيسي لسوق (الذهب) هو تصاعد التوترات بين الصين والولايات المتحدة، وإذا رأينا مزيدا من التصعيد، فسنرى مزيدا من الارتفاع في الذهب.“
دافع مكتب وزارة الخارجية الصينية في هونج كونج وقائد أمن المدينة عن قوانين أمنية مقترحة بوصف بعض ما تخلل الاحتجاجات العارمة المؤيدة للديمقراطية العام الماضي بأنه من قبيل الإرهاب.
وقال روبرت أوبرايان مستشار البيت الأبيض للأمن القومي يوم الأحد إن التشريع المقترح قد يفضي إلى فرض عقوبات أمريكية على هونج كونج والصين، ويهدد وضع المدينة كمركز مالي.
وفي المعادن النفيسة الأخرى، ارتفع البلاديوم 0.9 بالمئة إلى 2009.18 دولار للأوقية وزادت الفضة 0.9 بالمئة أيضا لتسجل 17.35 دولار، في حين نزل البلاتين 0.3 بالمئة إلى 835.71 دولار للأوقية.