بادرة إنسانية.. أفغانية ترضع 20 طفلا بعد مقتل أمهاتهم في تفجير مستشفى


في بادرة إنسانية، تطوعت أم أفغانية لإرضاع 20 طفلاً من حديثي الولادة بعد تعرض مستشفى أطفال وتوليد في العاصمة كابل لهجوم انتحاري.
وتقوم السيدة فيروزا يونس عمر بإرضاع الأطفال الذين أضحوا بدون أمهات بعد هجوم مسلح على مستشفى بارشي الوطني الذي تديره منظمة "أطباء بلا حدود".
وقتل في ذلك الهجوم 24 شخصا بينهم طفلان حديثى الولادة، وفقا لوزارة الصحة الأفغانية.
وبعد الهجوم، تُرك ما لا يقل عن عشرين مولودًا جديدًا بدون رعاية وتم نقلهم إلى مستشفى أتاتورك، حيث تطوعت فيروز لإرضاعهم، وفق صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.
وقالت فيروز، وهي أم لطفل عمره 14 شهرا: "لقد تضرر جميعنا من المجرمين الذين يدمرون الإنسانية في أفغانستان. أنا واحدة من هؤلاء المتأذيين".
ولقي فعل فيروز الكثير من الإشادة على مواقع التواصل الاجتماعي وأصبح اسمها وسما "هاتشاغ" رائجا على موقع توتير في أفغانستان.
وكتب شاب يدعى "معصوم مسخيل" في توتير: "هذه هي الإنسانية تتجلى في إطعام أطفال الأمهات الشهيدات".
من جانبها، كشفت خديجة، وهي واحدة من الناجين القلائل من الهجوم، أنها اضطرت للانتظار طويلا قبل أن تتمكن من عناق وليدها لأول مرة، حيث اقتحمت المجموعة المسلحة المستشفى بعد ساعات قليلة من الولادة.
وقالت إن جناح العناية المركزة كان مليئا بالدخان والرصاص ولكنها نجت هي وابنها، موضحة أنها قامت بالاختباء تحت طاولة لتجنب الرصاص.