محمد الدلال يسأل عن خطة «الصحة» للاستعانة بالمستشفيات الخاصة


تقدم النائب محمد الدلال بسؤال برلماني إلى وزير الصحة الشيخ الدكتور باسل الصباح، عن خطة وزارة الصحة للاستعانة بمستشفيات القطاع الخاص في ظل وباء فيروس كورونا، طالباً تزويده بنسخة من تلك القرارات المرتبطة بها وطبيعة الاستعانة وصورها وضوابطها ومقدار الميزانية المالية المخصصة لذلك، متسائلاً عن وجود طلبات من مستشفيات من القطاع الخاص بالتبرع أو تقديم خدماتهم مجاناً لمواجهة وباء فيروس كورونا، ومطالباً بتزويده بما يفيد ذلك من مراسلات وخلافه.
وطلب الدلال تزويده بحجم المبالغ المالية المخصصة للاستعانة بمستشفيات القطاع الخاص، وبالمستشفيات التي تم الأستعانة بها وتحديد أسباب ذلك، مع إفادته عن الخدمات التي قدمها كل مستشفى، وعدد الأسرة الطبية ونوع الخدمة الطبية والصحية، وبالمبلغ الذي خصص وأُعطي لكل مستشفى بالتفصيل.
واستفسر الدلال عن صحة تعاقد «الصحة» مع كل مستشفى لأستغلال عدد من الأسرة الطبية، مقابل دفع مبلغ مالي لها يشمل مرتبات جميع الأطباء والممرضين والعاملين في المختبرات في المستشفي الخاص، حتى لو كان لم يكن لهم أي دور في تقديم الخدمات الطبية التي تحددهم الوزارة، لعلاج مرضى فيروس كورونا، مع ذكر الأسباب في حال صحة ذلك.
وسأل الدلال الصباح عن سبب عدم قيام «الصحة» بالاستعانة بالمستشفى الخاص وفق مبلغ مالي محدد مقابل الخدمة التي تقدم لمريض فيروس كورونا، خصوصاً وأن المستشفيات تختلف من حيث الأمكانيات وأعداد الأسرة الطبية وحجم الطاقم الطبي والطبي المساعد والمختبرات.
واستفسر النائب أيضاً حول استعانة الوزارة بمستشفيات الضمان الصحى، وأسباب عدم الاستعانة بها، وحول تقدم المسؤولين في هذه المستشفيات بأي مقترحات أو صور دعم أو خدمات لدعم جهود «الصحة» في مواجهة الوباء، طالباً تزويده بنسخة من تلك المراسلات.
وسأل الدلال أيضاً عن خطوات وجهود «الصحة» للاستعانة بفرق طبية أجنبية من خارج الكويت، سواءاً كانت رسمية أو خاصة لدعم جهودها، مع تبيان ما تم الاستعانة من فرق به قبل توجيه السؤال، والتوجهات الحالية والمستقبلية للأستعانة بطواقم طبية أو طبية مساعدة أجنبية في المستقبل.