«اتحاد المصارف»: البنوك حريصة على تنفيذ الإجراءات الاحترازية لمواجهة «كورونا»


أكد اتحاد مصارف الكويت أن البنوك حرصت منذ بداية الأزمة على تنفيذ كافة الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية وإجراءات التعقيم لمواجهة انتشار ڤيروس كورونا المستجد بما يتسق وتعليمات وزارة الصحة والجهات المعنية بهذا الشأن، حيث قامت بتعقيم كافة ماكينات السحب الآلي الموجودة في كافة أنحاء الدولة وفي فروع البنوك، ووضع العبوات التي تحتوي على المطهرات في أفرع البنوك وبجوار كافة الماكينات. كما التزمت أفرع البنوك بإجراءات التباعد الاجتماعي، وفحص درجة حرارة العملاء قبل دخولهم للأفرع، بالإضافة إلى التزام كافة موظفي البنوك والعملاء بارتداء الكمامات والقفازات طوال فترات العمل الرسمية.
والتزاما من البنوك بمبدأ الشفافية، وفور اكتشافها لحالات إصابة بفيروس كورونا ضمن موظفيها، قامت بالإفصاح عن ذلك على مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بها لتوعية جمهور العملاء، كما قامت بإغلاق الأفرع أو الإدارات التي تم اكتشاف حالات الإصابة بها لحين تطهيرها وتعقيمها بالكامل من قبل الشركات المتخصصة قبل إعادة العمل بها، بالإضافة إلى إخطار بنك الكويت المركزي بالواقعة والتدابير الاحترازية التي تم اتخاذها بهذا الشأن.
وفي هذا الصدد، أوضح الاتحاد أن البنوك تتبع بروتوكولا خاصا عند تأكدها أو اشتباهها في إصابة أي من موظفيها المتواجدين في مكان العمل بفيروس كورونا المستجد، يتضمن هذا البروتوكول تطبيق خطة الاستعداد الخاصة بالبنك والاتصال فورا بالخط الساخن لوزارة الصحة والتنسيق معها لاتخاذ الإجراء المناسب سواء بتوجيه الموظف إلى العزل المنزلي أو إلى إحدى مستشفيات وزارة الصحة.
وفي حال تأكد إصابة الموظف خارج أوقات العمل، فيتم إبلاغه بالبقاء في المنزل وطلب العناية الطبية، كما يقوم البنك بمتابعة حالته، وفي حال تأكد إصابته بالفيروس، يتم التواصل مع وزارة الصحة للاستفسار عما إذا هناك أي إجراء واجب اتباعه من قبل البنك. ويتم التنبيه على المخالطين للحالة المشتبه بها المصابة بضرورة اتباع تعليمات وزارة الصحة بهذا الشأن.
وشدد الاتحاد على أن البنوك باعتبارها جزء من النسيج الوطني لن تدخر جهدا في اتخاذ أية تدابير وإجراءات من شأنها الحفاظ على سلامة عملائها وموظفيها، سائلين المولى العلي القدير أن يحفظ وطننا العزيز وأهله من كل مكروه وسوء.