خادم الحرمين يبحث مع الرئيسين الأميركي والروسي جهود استقرار أسواق الطاقة


بحث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مع الرئيسين الامريكي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين الجهود المبذولة على ضوء اجتماع مجموعة (أوبك +) بشأن استقرار أسواق الطاقة.
وذكرت وكالة الانباء السعودية (واس) اليوم الجمعة ان ذلك جاء باتصال هاتفي مشترك بين الملك سلمان والرئيسين الامريكي والروسي.
واضافت انه جرى خلال الاتصال استعراض الجهود المبذولة على ضوء اجتماع مجموعة (أوبك +) وأهمية التعاون المشترك بين الدول المنتجة للمحافظة على استقرار أسواق الطاقة لدعم نمو الاقتصاد العالمي.
وكان اعضاء منظمة الدول المصدرة للبترول (اوبك) ومنتجون مستقلون اتفقوا على خفض معدلات الإنتاج النفط 10 ملايين برميل يوميا اعتبارا من أول مايو المقبل ولفترة أولية تستمر شهرين وتنتهي في 30 يونيو 2020.
جاء ذلك في ختام اجتماع وزاري استثنائي لأعضاء (أوبك) ومنتجي النفط المتحالفين معها في إطار مجموعة (أوبك +) عقد عبر دائرة تلفزيونية مغلقة فجر اليوم الجمعة برئاسة وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان والرئيس المشارك وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك.
وقال البيان الختامي إن أعضاء (أوبك) والدول المنتجة للنفط من خارجها اتفقوا أيضا على تقليص الانتاج الإجمالي لفترة لاحقة تمتد ستة أشهر وتبدأ من 1 يوليو إلى 31 ديسمبر 2020 إلى ثمانية ملايين يوميا قبل تطبيق تقليص آخر إلى ستة ملايين برميل يوميا لمدة 16 شهرا اعتبارا من 1 يناير 2021 إلى 30 أبريل 2022. 
وأشار إلى أنه تقرر ان يكون هذا الاتفاق ساري المفعول حتى 30 أبريل 2022 مع اعادة مراجعة تمديده خلال ديسمبر 2021.
وتم الاتفاق على ذلك من جانب جميع الدول الأعضاء في (أوبك) والدول المنتجة للنفط باستثناء المكسيك ما يجعل تنفيذ الاتفاق مشروطا بموافقتها.