ترامب: نمضي سريعاً في حربنا ضد «كورونا»


جدد الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، تأكيده على أن الأسبوع القادم سيكون صعباً بسبب تفشي فيروس كورونا في الولايات المتحدة، مشيراً إلى أن بلاده تجري أكبر عدد من اختبارات كورونا في العالم.
وقال في مؤتمر لخلية الأزمة الأميركية حول الجائحة "هناك عشرة عقاقير قيد الاختبار في أميركا"، مؤكداً أنه يود إعادة فتح البلاد بأسرع وقت ممكن.
كما أضاف "هناك بصيص أمل، ونمضي سريعاً في حربنا العلمية ضد الفيروس".
هذا وقال ترمب إنه سيطلب من الكونغرس رصد 250 مليار دولار لإعانة المواطن، مؤكداً أنه سوف يتم إنقاذ ملايين الشركات الأميركية وعمالها.
وتابع "الشركات الصغيرة تحتاج لإنقاذ لأنها تشكل 25% من العمود الفقري من اقتصاد البلاد".
وأوضح ترمب أن الجالية الإفريقية الأميركية تعاني أكثر من غيرها من كورونا في الولايات المتحدة، وقال "لا ندري أسباب تفشي الوباء بينهم".
إلى ذلك، أعلن الرئيس الأميركي أنه يدرس تجميد مساهمته المالية لمنظمة الصحة العالمية، وذلك "لأنها لم تخبرنا عن الوباء بشكل مبكر".
وكان ترمب شن هجوما على المنظمة الأممية، قائلا في تغريدة على حسابه في "تويتر" إن المنظمة ممولة بشكل كبير من الولايات المتحدة، لكنها منحازة إلى الصين"، وتوعدها قائلا: "سوف ننظر في هذا الأمر بشكل جيد، لحسن الحظ أنني رفضت نصيحتهم بشأن إبقاء حدودنا مفتوحة للصين في وقت مبكر".