سعدون حماد: يجب الاستعجال في إعادة المواطنين من الخارج


طالب النائب سعدون حماد الحكومة بضرورة الإسراع في إعادة الكويتيين الموجودين في الخارج، مشيرًا إلى أن خطة الحكومة في إجلاء الكويتيين ما زالت بطيئة جدًّا.
وأضاف حماد في تصريح صحفي في مجلس الأمة اليوم أن عدد المواطنين بالخارج يقارب 60 ألفًا بحسب تصريحات وزير الخارجية ومن يرغب منهم بالعودة يقارب 50 ألفًا ما يعني أن عملية الإجلاء يمكن الانتهاء منها خلال 10 أيام في حالة جلب 5 آلاف مواطن ومواطنة في اليوم.
ولفت حماد إلى أن وزير الصحة أعطى الموافقة لدخول 10 آلاف وافد من مصر خلال يومين بمعدل 5 آلاف في اليوم من دون فحص طبي أو حجر مؤسسي، متسائلًا فلماذا التعنت مع المواطنين؟
وقال" إننا لا نطالب دخول الكويتيين من دون فحص طبي إنما نطالب بإجلائهم وفقًا لشرطين أولهما فحص جميع الكويتيين في الخارج والشرط الثاني هو استخدام أساور ذكية تتابع من يتم وضعهم في الحجر المنزلي أسوة بما تم في هونغ كونغ وكوريا الجنوبية وأستراليا"
وكشف حماد أنه حسب المعلومات فإن 95% من الكويتيين في الخارج غير مصابين ولذلك يجب الإسراع في إعادتهم للكويت ومتابعة الـ 5 % من خلال السفارات.
وأضاف أن أجهزة الفحص متوفرة بجميع دول العالم ويمكن فحصهم ومن يثبت خلوه من هذا المرض يتم إجلاؤه ومن يثبت إصابته بفيروس كورونا تقوم السفارة بمتابعة حالته لحين شفائه وبعدها يتم إجلاؤه للكويت.
وبين حماد أن قرار منع الكويتيين من دخول الكويت يخالف المادة 28 من الدستور التي تنص على أنه لا يجوز إبعاد الكويتي عن الكويت أو منعه من العودة إليها.
واستغرب حماد قيام وزير الصحة بمنع حتى الكويتيين المتوفين من دخول الكويت حيث أعطى تعليماته للسفارات بدفن الكويتيين في الخارج وهذا خطأ، مؤكدًا ضرورة التمييز بين المتوفين بمرض كورونا من المتوفين بوفاة طبيعية أو بمرض آخر.
وطالب حماد مجلس الوزراء بضرورة إلغاء هذه التعليمات أو تصحيحها خاصة وأن هناك مواطنًا توفاه الله في القاهرة وتفاجأ أهله بمنع وزارة الصحة من نقل جثمانه إلا أن السفارة أرسلته للكويت كونه حالة إنسانية وأبقت على المرافقين في مصر مشددًا على ضرورة إعادة المرافقين للكويت.
ولفت حماد إلى إجراءات دولة الإمارات التي أجلت جميع الطلبة من دول العالم خلال 48 ساعة.