«التعليمية» البرلمانية طالبت وزير التربية بخطة لمرحلة ما بعد كورونا


طالب أعضاء اللجنة التعليمية البرلمانية، وزير التربية والتعليم العالي سعود الحربي بوضع رؤية تعالج أزمة التعليم راهنا وخطة لمرحلة ما بعد الأزمة تلحظ مدى القدرة على تشغيل المدارس ومدى توافر الكوادر التعليمية في حال لم يسمح بعودة المدرسين الوافدين.
ولبى الوزير الحربي دعوة اللجنة اليوم الى اجتماع حضر جانبا منه رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، وذلك لبحث ومتابعة الشأن التعليمي وأوضاع الطلبة الكويتيين في الخارج في ظل انتشار فيروس كورونا.
وكان الاجتماع، وفق مصادر نيابية من داخل اللجنة، «لا تنقصه الصراحة.. ووضعت أمام الوزير أوجه القصور وفق رؤية اللجنة مثل عدم وضوح الصورة بشأن التعليم العام وضعف أداء الوزارة بشأن التعليم الخاص وأيضا عدم وجود رؤية واضحة بشأن الكويتيين الدارسين في الخارج وكيفية التعاطي معهم ، وأن القرارات التي اتخذت بشأن توقف العملية التعليمية غير كافية ويجب أن تكون هناك رؤية للتعاطي مع ملف التعليم ومواعيد الاختبارات في حال استمرار الأزمة لفترة أطول، فضلا عن عدم تفعيل آلية التعليم عن بعد».