وزير الخارجية: تحصين المنظومة الصحية في البلاد هي الضمان لتسريع عودة المواطنين بالخارج

هذا المحتوى من : كونا

أكد وزير الخارجية الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح أن تحصين المنظومة الصحية ومدى الالتزام بتعليمات السلطات الصحية في البلاد هي الضمان لتسريع عودة المواطنين بالخارج.
وأضاف الشيخ أحمد ناصر المحمد خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بقصر السيف اليوم الأربعاء لبحث تداعيات فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) إن قدرتنا على الاستيعابية للاستقبال المواطنين العائدين من الخارج "تعتمد على قوة منظومتنا الصحية".
وشددا على أهمية تحلي الجميع بروح المسؤولية "ومسألة عودة مواطنينا بالخارج بأيديكم وذلك من خلال الالتزام بالتعليمات الصحية".
وأفاد أن مسألة ترتيب سفر المواطنين من الدول التي يتواجدون بها مرتبط بتصاريح السفر وموافقو السلطات فيها مشيدا بالدور الذي تقوم به الإدارة العامة للطيران المدني الكويتية في إيجاد التصريحات اللازمة والإجراءات المتعلقة بأمور الطيران وأيضا كل من شركة الخطوط الجوية الكويتية وشركة طيران الجزيرة الكويتية على تعاونهم في هذه المسألة.
وأضاف أن ترتيب عودة الطائرات وجدولتها من اختصاص الجهة المعنية وهي الإدارة العامة للطيران المدني مجددا التأكيد على أن كل الأمور متغيرة في هذه الظروف الاستثنائية.
وأوضح أن هناك تصنيفات لدينا عن الدول التي يتواجد بها المواطنين الأول هو الدول الموبوءة التي تعثرت فيها الرعاية الصحية والسكنية بمن انقطعت بهم السبل وهي (اسبانيا وايران وايطاليا ولبنان) والثاني الدول التي يتواجد فيها أكثر تمركز من المواطنين وهي (ألمانيا ومصر وفرنسا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية) أما التصنيف الثالث فهو دول الخليج وهي البحرين والإمارات.
وأضاف أنه بخصوص دول مجلس التعاون الخليجي فهناك تنسيق وتعاون مستمر بين مجلس وزراء الصحة الخليجي بهذا الشأن.
وقال إن لقاءنا معكم يأتي من منطلق التوجيهات السامية بإيلاء كافة الرعاية والاهتمام للمواطنين بالخارج وكذلك توجيهات سمو رئيس مجلس الوزراء بأهمية الشفافية والمصارحة في هذا الأزمة لأننا جميعا معنيون فيها.
وأشار إلى ما ذكره سمو رئيس مجلس الوزراء في مجلس الأمة أمس "أن هذه الأزمة لا نعرف مداها الزمني" مضيفا أنه من المهم جدا اطلاعكم كممثلي وسائل الاعلام والشعب الكويتي على كافة التحديات التي نواجهها وتفاصيلها.