جامعة الكويت تحصل على الميدالية الذهبية في المعرض الدولي الـ12 للاختراعات في الشرق الأوسط


تحت الرعاية السامية من حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، وبحضور الشيخ طلال الخالد الصباح ممثلاً عن سموه، حصل مكتب نائب مدير الجامعة للأبحاث ممثلاً بمكتب براءات الاختراع والملكية الفكرية بجامعة الكويت على الميدالية الذهبية في المعرض الدولي الثاني عشر للاختراعات في الشرق الأوسط بالتعاون مع معرض جنيف الدولي.
وفي هذا السياق، تقدم مكتب نائب مدير الجامعة للأبحاث بالتهاني والتبريكات للمخترعين الدكتور محمد الأنصاري من قسم الكيمياء الحيوية بكلية الطب، عن اختراعه بعنوان: (علاج موضعي طبيعي جديد لعلاج البهاق والبروتوكول العلاجي الجديد)، والبروفيسور امتياز أحمد والدكتور محمد الفيلكاوي من قسم هندسة الكمبيوتر بكلية الهندسة والبترول عن اختراعهما بعنوان: (تمديد العمر الافتراضي لخلية الذاكرة المغناطيسية المتعددة المستويات عن طريق تقليل الكتابة ذات المراحل الثنائية وذات التيار المرتفع) وذلك لحصولهم على الميدالية الذهبية في المعرض الدولي الثاني عشر للاختراعات في الشرق الأوسط بالتعاون مع معرض جنيف الدولي، حيث جاءت المنافسة بين الفرق البحثية  من دول مجلس التعاون الخليجي ومؤسسات عالمية.
وتعتبر مشاركتهم بالمعرض تجسيداً لجهود مكتب نائب مدير الجامعة للأبحاث وبالأخص مكتب براءات الاختراع والملكية الفكرية في قطاع الأبحاث الذي كان سباقاً دوماً في دعم المخترعين وتسهيل جميع السبل للحصول على براءات الاختراع، ويعد المعرض الدولي للاختراعات ثاني أكبر معرض بعد معرض جنيف الدولي حسب التصنيف العالمي، ويحظى باهتمام عربي وإقليمي ودولي، كما يسلط الضوء على اختراعات وإبداعات الشباب الكويتي، ويبرز الوجه الحضاري لدولة الكويت ودورها في دعم المخترعين.
وبهذه المناسبة عبر الدكتور محمد الأنصاري عن سعادته بالفوز وتقدم بالشكر لقطاع الأبحاث لتقديمه الدعم الكامل وتسهيل الإجراءات للباحثين الشباب، وذكر أن مشروع بحثه الحاصل على الميدالية الذهبية عبارة عن علاجين منفصلين من مكونات طبيعية وابتكار طريقة جديدة في علاج البهاق من خلال استخدام الجهاز والتعرض للطيف الضوئي أ من خلال أشعة الشمس، موضحاً أن صفة البهاق صعبة العلاج إلا أن هذا الاختراع تم تجريبه خلال أربع سنوات وأن العلاج فعال والنتائج مرضية جداً، كما أن العلاج حاصل على تصريح من وزارة الصحة الكويتية وجاهز للتسويق.
وذكر د. محمد الفيلكاوي نيابة عن فريق البحث المكون من ثلاث مخترعين وهم أ. د. أمتياز أحمد والدكتور محمد الفيلكاوي وطالب الماجستير الباحث محمود المدوخ عن بالغ سعادته للفوز بالميدالية الذهبية، مشيراً الى أن فكرة المشروع عبارة عن تصميم دائرة إلكترونية يتم تخزين البيانات من خلالها بحيث تحقق هدفين الأول هو إطالة العمر الافتراضي للذاكرة و الثاني هو تقليل استهلاك الكهرباء، مبيناً أن الأسباب التي دعت إلى هذا الاختراع هو الاستخدام المتزايد للأجهزة المحمولة، حيث أن أحد الأمور الأساسية التي لابد من توفرها هو توفير الطاقة.