أحزاب ألمانية تلغي مؤتمرات انتخابية في هامبورغ بعد هجوم هاناو

هذا المحتوى من : د ب أ

انضم حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني الشعبوي، إلى أحزاب سياسية أخرى في إلغاء مؤتمرات انتخابية ختامية، لها قبل انتخابات رؤساء البلديات في ولاية هامبورغ، بعد الهجوم اليميني المتطرف في مدينة هاناو الألمانية.
وقال الحزب، الذي تعرض للهجوم بسبب سياساته المناهضة للهجرة، إنه اتخذ القرار بسبب "الدعاية الإعلامية" والخوف على سلامة مؤيديه في مواجهة الاحتجاجات الجماهيرية المتوقعة.
وأضاف الحزب أنه يريد تجنب اتهامه بالتصرف على نحو يخلو من الاحترام في ضوء ما حدث في هاناو.
وألغت أحزاب أخرى في هامبورغ أمس واليوم مؤتمراتها الانتخابية بعد هجوم هاناو.
ومن المقرر أن تشهد الولاية انتخابات على منصب رؤساء البلديات بعد غد الأحد.
يُذكر أن ألمانياً قتل لدوافع عنصرية ويمينية متطرفة، تسعة أفراد من أصول أجنبية في مقهيين بمدينة هاناو، كما قتل والدته ثم انتحر في منزله مساء أول أمس الأربعاء.