«الكويتية للإغاثة» توقع مع «مفوضية اللاجئين» اتفاقية منحة لدعم النازحين باليمن والعراق


وقعت الجمعية الكويتية للاغاثة اليوم الخميس مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين اتفاقية منحة قدرها 33ر1 مليون دولار أمريكي لدعم النازحين داخليا في كل من اليمن والعراق.
وقال رئيس لجنة الاغاثة عضو مجلس إدارة الجمعية جمال النوري في تصريح للصحفيين على هامش توقيع الاتفاقية في بيت الأمم المتحدة مبنى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ان المنحة تستهدف مساعدة 5235 عائلة من النازحين داخليا في كل من اليمن والعراق عبر توفير المساعدات النقدية.
واضاف النوري ان الاتفاقية توفر الدعم النقدي ل763 عائلة نازحة في العراق و4472 عائلة نازحة في اليمن إذ يقدر اجمالي عدد المستفيدين بنحو 35 ألف فرد.
واعرب عن الفخر بهذه الشراكة مع المفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين مشيدا بمهنية وشفافية المفوضية وكفاءتها مشيدا بجهود وزارتي الخارجية والشؤون في تسهيل الوصول لهذه الاتفاقية الانسانية.
من جانبه قال رئيس مكتب المفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين لدى الكويت الدكتور سامر حدادين في تصريح مماثل ان هذه الاتفاقية "بداية لشراكة متميزة بين المفوضية والجمعية الكويتية للاغاثة التي تمثل بدورها الجهود المتضافرة لاقدم الجمعيات الخيرية الكويتية".
واضاف حدادين ان "هذه المبادرة تعد الاولى من نوعها وامتدادا لدور ومساعي الجمعية الكويتية للاغاثة كجهة خيرية عريقة دأبت على التكاتف لتقديم الدعم الانساني في شتى بقاع الارض".
واعرب عن جزيل الشكر والامتنان الى الجمعية الكويتية للاغاثة على تبنيها قضية النازحين ومساهمتها عبر تبرعها السخي بدعم مشاريع المفوضية لا سيما مشروع توفير المساعدات النقدية لآلاف العائلات من النازحين داخليا الأشد ضعفا في كل من اليمن والعراق.
من جانبه أشاد مدير قسم شراكات القطاع الخاص في مكتب المفوضية الاممية لدى الكويت نادر النقيب في تصريح مماثل بدور الجمعيات الخيرية والاهلية الكويتية في مجال الاستجابة الانسانية ومد يد العون لمساعدة اللاجئين والنازحين داخليا في كافة أنحاء العالم.
وقال النقيب إن هذا الدعم يعد أكبر مساهمة سخية من القطاع الاهلي الكويتي في ظل أوضاع إنسانية صعبة في اليمن والعراق حيث أن قلة التمويل لمشاريع المفوضية في كلا البلدين تشكل تحديا كبيرا للمفوضية في إستجابتها للاحتياجات الاساسية.
يذكر أن الجمعية الكويتية للاغاثة تأسست في عام 1950 وهي جمعية تختص بالأعمال الإغاثية في المناطق المنكوبة في العالم بغض النظر عن الجنس واللون والديانة وتسعى للعمل الإنساني حيثما كان.
وتضم في عضوية مجلس ادارتها معظم رؤساء الجمعيات الخيرية والكفاءات الكويتية ولديها مكاتب في بنغلاديش وألبانيا وكوسوفو ومكتب جديد في اليمن.