أطفال كويتيون يشاركون في أعمال البرلمان العربي للطفل بالشارقة


شارك أطفال كويتيون اليوم الخميس في جلسة البرلمان العربي للطفل والتي اقيمت بالشارقة برعاية حاكمها الشيخ سلطان بن محمد القاسمي وجامعة الدول العربية.
ووضع أطفال الكويت بصمة لافتة في الجلسة الرئيسية للبرلمان العربي للطفل الذي يتخذ امارة الشارقة مقرا له حيث قدموا بعض التحديات التي تواجه الطفل العربي وكيفية الوصول إلى حلول لها.
وقال الأمين العام للبرلمان العربي للطفل ايمن الباروت في تصريح صحفي عقب الانتهاء من اعمال البرلمان ان الأعضاء الكويتيين تمكنوا من وضع بصمة لافتة من خلال جهودهم المتميزة التي بذلوها في دعم طموحات الطفل العربي.
وأعرب الباروت عن سعادته بالمشاركة "المميزة" لأطفال الكويت متوقعا ان يكون لهم دور مهم في تعزيز حضور الطفولة العربية في الحياة البرلمانية بالمستقبل والنهوض بالامة العربية نحو افاق مشرقة.
وضم وفد الكويت المشارك في الجلسة البرلمان العربي للطفل عبدالوهاب الرفاعي الذي انتخب نائبا اول لرئيس البرلمان العربي للطفل ومنى السعيدي التي تم انتخابها رئيسة للجنة الفعاليات والأنشطة للبرلمان ورغد العجيل وأحمد المحمود.
ونفذ البرلمان العربي للطفل خلال انعقاده في الشارقة العديد من البرامج والورش المخصصة ونظم العديد من الزيارات لمواقع أكاديمية وعلمية وبحثية ومتاحف قديمة ومعاصرة وناقش في جلسته الختامية حق الطفل العربي في التعليم على أن تعقد الجلسة المقبلة له في شهر يوليو من العام الحالي.
وتأسس البرلمان العربي للطفل عام 2010 برعاية حاكم الشارقة الشيخ سلطان بن محمد القاسمي وجامعة الدول العربية وهدفه تأهيل الأطفال العرب وتدريبهم على الديمقراطية والشورى وتقبل الرأي الآخر وثقافة الحوار وتأسيس شخصية عربية قوية قادرة على مواجهة تحديات المستقبل.