6 ذهبيات و3 فضيات وبرونزيتان لمخترعي مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع


حاز مخترعون كويتيون من مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع ست ميداليات ذهبية وثلاث فضيات وبرونزيتين من الاتحاد الدولي لجمعيات المخترعين ايفيا (IFIA) وذلك في معرض الكويت الدولي ال12 للاختراعات في الشرق الأوسط الذي نظمه النادي العلمي الكويتي برعاية أميرية سامية.
وذكر بيان صحفي صادر من مركز صباح الأحمد للموهبة الموهبة والإبداع التابع لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي اليوم الخميس أن المخترع الكويتي حمد السلوم حصل على جائزة اتحاد (IFIA) عن اختراعه (جبيرة ساق من الجص المصبوب) وذهبيتي لجنة التحكيم.
وأضاف أن المخترعة روان عثمان حصلت على ميدالية ذهبية عن اختراعها (عربة أطفال هزازة) وحصل المخترع سليمان الخطاف على ميدالية ذهبية عن اختراع (الفراش الحراري المتنفس).
وبين أن المخترع عبدالكريم المطوع حصل على ميدالية ذهبية عن اختراعه (كرة المهارات) فيما فازت المخترعة فرح المطوع بذهبية لجنة التحكيم كما فازت المخترعة وسمية العازمي بميدالية فضية عن اختراعها (حقيبة مبخرة محمولة).
ولفت إلى حصول المخترع أحمد مظفر على الميدالية الفضية عن اختراعه (علامات طرق ومطبات سرعة عالية الوضوح) فيما حصل زبن العتيبي على الميدالية الفضية عن اختراعه (السير المتحرك لمشي الحفاة).
وقال إن المخترع المخترع خالد الخليفي حصل على الميدالية البرونزية عن اختراعه (تركيب إنارة دواره متعددة المآخذ) بينما حصل المخترع عادل الوصيص على الميدالية البرونزية عن اختراعه (نظام الري).
من جانبه أعرب المدير العام لمركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع الدكتور عمر البناي عن فخره واعتزازه بما حققه مخترعو الكويت من إنجازات "واضعين بذلك بصماتهم الخاصة على ركب التطور العالمي في مختلف المجالات".
وأشار البناي إلى أن تلك الجوائز تضاف الى سجل انجازات الكويت في مجال الاختراعات وترفع من رصيدها في مؤشر الابتكار العالمي مشيدا بدعم سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح رئيس مجلس إدارة مؤسسة الكويت للتقدم العلمي لمجالات العلوم والتعليم.
ولفت إلى أن دعم سموه شكل حافزا كبيرا لأبناء الكويت لتسجيل المزيد من الابداعات والاختراعات وتطويرها فضلا عن تحفيز المبادرات الخلاقة وتعزيز بناء قاعدة علمية وتكنولوجية صلبة.
وبين أن المركز أشرك 10 مخترعين لديهم براءات اختراع في معرض الكويت الدولي للاختراعات في الشرق الأوسط الذي يشارك فيه العديد من دول العالم في حين استطاع المخترعون الكويتيون أن يحققوا انجازا متميزا مشرفا للكويت.