"غرفة التجارة": التكامل الاقتصادي الخليجي يسهم بجعل رخاء دول المنطقة مستداما

هذا المحتوى من : كونا

قال نائب رئيس غرفة تجارة وصناعة الكويت عبدالوهاب الوزان اليوم الاربعاء ان التكامل الاقتصادي الخليجي من شأنه الاسهام بجعل رخاء دول المنطقة مستداما.
ودعا الوزان بكلمته في ملتقى الاعمال القطري الكويتي في مقر غرفة تجارة وصناعة الكويت بمشاركة وفد من رجال الاعمال القطريين برئاسة رئيس غرفة تجارة وصناعة قطر الشيخ خليفة بن جاسم ال ثاني انه في ظل رؤيتي (الكويت 2035) و(قطر 2030) يتعاون البلدان للدفع في مسيرة هذا التكامل.
وأوضح ان رؤية الكويت تسعى لتحويل البلاد الى مركز تجاري ومالي ورؤية قطر تهدف لتحقيق التنمية المستدامة منوها بمقومات الاقتصاد الكويتي التجارية والمالية والصناعية وبيئته الاستثمارية المشجعة ونظامه القضائي العادل.
وقال ان التبادل التجاري بين الكويت وقطر بلغ 80 في المئة في السنوات الثلاثة الماضية نتيجة للتحالفات الاستثمارية التي شهدتها مبادرات القطاع الخاص في البلدين.
واعتبر انه على الرغم من هذا النمو في التبادل التجاري الا انه لا يزال دون الامكانات معربا عن امله في أن يسهم الخط الملاحي الذي اتفقت عليه حكومتا البلدين بين مينائي حمد والشويخ في تعزيز هذا النمو ليلامس مستوى الطموح.
وأضاف انه اذا كانت التكتلات الاقتصادية الاقليمية هدفها تحقيق مزيد من القوة والمنافع للدول الأعضاء فإن التكامل الاقتصادي بين دول مجلس التعاون الخليجي يتجاوز هذه الأهداف ليصبح شرط وجود ومصير لاسيما في ظل الظروف الإقليمية والعالمية الراهنة.
من جانبه أكد الشيخ خليفة آل ثاني في كلمة مماثلة على عمق العلاقات الاخوية التي تربط البلدين لافتا الى ان معرض (صنع في قطر) الذي يعقد بالتزامن مع الملتقى جاء في اطار هذه العلاقات المتميزة ورغبة من القطاع الخاص في البلدين بنقلها الى مستويات أعلى بما ينعكس إيجابيا على الاقتصادين ويلبي تطلعات وطموحات الجانبين.
وقال ان العلاقات الاخوية الوطيدة بين البلدين انعكست على مختلف مجالات التعاون خصوصا في الجوانب الاقتصادية والتجارية حيث سجل حجم التبادل التجاري في العام 2018 نحو 3ر4 مليار ريال قطري (نحو1ر1 مليار دولار امريكي) مقابل 5ر2 مليار ريال (نحو 700مليون دولار) في العام 2017 بنسبة نمو قياسية بلغت 72 في المئة.
واضاف ان التبادل التجاري واصل تطوره في العام الماضي اذ بلغت قيمته 1ر3 مليار ريال بنهاية الربع الثالث (نحو 850 مليون دولار) مقابل 8ر2 مليار ريال (نحو 770 مليون دولار) لنفس الفترة من العام 2018 بنمو نسبته 11 في المئة.
واشار الى ان التعاون التجاري والاقتصادي بين قطاعات الاعمال في البلدين أثمر عن وجود نحو 635 شركة قطرية كويتية مشتركة تعمل في السوق القطري مؤكدا على استمرار دعم غرفة قطر لكل الجهود لتشجيع الشراكات الصناعية والتجارية بين رجال الاعمال من البلدين.
من ناحيته قال الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية عبدالعزيز بن ناصر آل خليفة في كلمة مماثلة ان اقامة معرض صنع في قطر بالكويت هو دليل قوي على عمق العلاقات التي تجمع بين البلدين الشقيقين وعلى الارادة المتبادلة في تطوير هذه العلاقات على كل الأصعدة.
واضاف ان قطر قطعت اشواطا متقدمة في التصنيع اذ تم انتاج سلع ذات جودة عالية أثبتت تنافسيتها محليا وعالميا مشيرا الى ان قطر احتلت المرتبة ال 29 عالميا والثانية عربيا في تقرير التنافسية العالمية الذي أصدره المنتدى الاقتصادي العالمي سنة 2019.
وأشار الى ان البنك تمكن خلال السنوات الماضية من بناء قطاع صناعي غير نفطي قوي ركيزته القطاع الخاص والشركات الصغيرة والمتوسطة ومحركه الأساسي رواد الأعمال القطريين ذوي الأفكار الطموحة والمشاريع المبتكرة.
يذكر ان ملتقى الاعمال القطري الكويتي ضم نحو 77 رجل اعمال قطري اضافة الى ممثلين عن القطاع الخاص الكويتي فيما سيتم افتتاح معرض صنع في قطر في ارض المعارض مساء اليوم.